العدد 318 - 15/06/2016

ـ

ـ

ـ

 

دخل الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز (رضي الله عنه) يوماً مسجداً من مساجد المدينة وكان الظلام يحيط بالمكان.

أخذ عمر يتجول في المسجد علّه يجد مصباحاً يوقده.. وبينما هو يبحث وإذا برجل نائم في المسجد، فوضع عمر رجله فوق رجل النائم دون أن ينتبه..

أفاق الرجل من نومه مذعوراً وصرخ متألماً:

- ما هذا.. ألم تر بعينيك.. أأنت حمار؟

نظر عمر للرجل وقال له: لا.. بل أنا عمر!!

أسرع مرافق عمر ووضع السيف على رقبة الرجل وهو يقول بغضب:

- يا أمير المؤمنين.. قال لك يا حمار.. دعني أضرب عنقه!!!

قفز الرجل من على الأرض خائفاً مستنجداً.. فأمسك الخليفة العادل بيد الحارس وهو يقول:

- يا بني... لم يقل يا حمار.. بل سألني فأجبته!!!




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net