العدد 319 - 01/07/2016

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي الغالين، شهيدنا اليوم بطل أحب الآخرة ونعيمها وألقى على الدنيا السلام.. إنه الشهيد القائد أمين حمدان منزلاوي من قرية "خربة أبو شوشة" قضاء مدينة حيفا المحتلة في 29/5/1973م.

درس بطلنا الابتدائية والإعدادية بمدرسة "عسكر القديم" ولسوء الأوضاع المادية لم يكمل بطلنا تعليمه واشتغل بمهنة التبليط ليعين والده وأسرته.

عُرف عن بطلنا أمين برّه الشديد بوالديه وحبه لمسجده "الهدى" يصلي فيه الأوقات الخمسة جماعة ويدرس الأولاد القرآن الكريم، وكان خدوماً كريماً، ومن أبرز شبان الحركة الاسلامية في مخيمه، ولدوره الفاعل في العمل الاجتماعي والنشاط المقاوم،عملت القوات الصهيونية على ملاحقته المستمرة واعتقاله عدة مرات.

بعد اندلاع انتفاضة الأقصى المباركة وازدياد النشاط العسكري لمجاهدنا، ودوره الفاعل بتجنيد المجاهدين لصفوف القسام، قامت القوات الصهيونية بإدراجه ضمن المطلوبين الخطرين لأجهزتها الأمنية بالاعتقال والاغتيال، وعملت على مداهمة منزله عدة مرات لاعتقاله وفشلت ولله الحمد.

عرس الشهادة

يوم السبت 7/5/2003م، كان فارسنا بقرية "زواتا" شمال مدينة نابلس مع اثنين من القساميين لتنفيذ عملية استشهادية، وطلب مجاهدنا من رفيقيه الخروج لإكمال الموضوع ميدانياً، ولكن عيون الاحتلال لهم بالمرصاد فقامت قوة كبيرة من القوات الصهيونية باقتحام القرية، وفرضت حظراً للتجوال، فتحصّن بطلنا في بيت من البيوت، وتبادل الطرفان إطلاق النار، ودارت معركة حامية الوطيس انتهت بتفجير الاحتلال الجبان للمنزل ليرتقي شهيداً إلى ربه وينال ما تمنى..

رحم الله بطلنا وأسكنه فسيح جناته مع الأنبياء والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net