العدد 321 - 01/08/2016

ـ

ـ

ـ

 

كانتْ (فرتونةُ) امرأةً فقيرةً سوداءَ، تعيشُ في مِصْرَ، في دارٍ مُهَدَّمَةٍ، حِيْطانُها قصيرةٌ، فكانَ اللُّصُوصُ يَقْفِزُون مِنْ فَوْقِها، ويَسْرِقُونَ لها دَجَاجَها؛ فكتبتْ إلى أميرِ المؤمنينَ عمرَ بنِ عبدِ العزيزِ في دِمَشْقَ، تَشْكُو إليه أمْرَها. وتشرحُ له حَالها، وتَرْجوهُ أن يساعدها. فكَتَبَ أميرُ المؤمنينَ إلى واليْه على مصرَ، يأمُرُه بأنْ يُصْلِحَ لفرتونةَ حيطانَ بيتِها.

ونَفَّذَ الوالي أمْرَ أميرِ المؤمنينَ، وأشرفَ بنفسِه على إصلاحِ بيتِ فرتونةَ وحيطانهِ، وعاشتْ في أمانٍ، واطْمَأنّتْ على دجَاجِها من السَّرقةِ.

الأسئلة:

1) أعربْ: حيطانُها قصيرةٌ.

2) الدجاجات: جمع مؤنَّث سالم مفرده دجاجة. وهي مؤنث حقيقي، فما هو ذَكَرُ الدّجاجة؟. وهل هو مذكّر حقيقي أم مجازي؟.

3) يسرقون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة.

السؤال: كيف ننصب (يسرقون)؟، وكيف نجزمها؟.

4) ما عكس: سوداء – قصيرة – لصوص – أمان – اطمأنت.

الأجوبة:

1) حيطانُها: مبتدأ مرفوع. و(ها): ضمير متصل في محل جر بالإضافة.

قصيرة: خبر مرفوع بالضمة الظاهرة.

2) الدِّيك هو ذكر الدَّجاجة. وهو مذكّر حقيقي، لأنه من جنس الحيوان.

3) ننصب الأفعال الخمسة ونجزمها بحذف النون، فنقول: لن يسرقوا ـ لم يسرقوا.

4) بيضاء – طويلة، عالية – أمناء – خوف – قلقت.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net