العدد 321 - 01/08/2016

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي الغالين.. شهيدنا اليوم شاب مغوار أيقن أن الجهاد هو ذروة سنام الإسلام فضرب أروع الأمثلة في التضحية والإيثار.. إنه الشهيد القائد محمد موسى الأسطل من مواليد مدينة خان يونس في 15/11/ 1984م.

تربى بطلنا بمسجد خالد بن الوليد يصلي فيه الأوقات الخمسة جماعة ويحضر الندوات والدروس الدينية، وتميز بالتزامه الشديد بمسجده وهدوئه وفطنته، وكان طيب القلب، باراً بوالديه، بسّاماً، يحب جميع الناس.

درس بطلنا المراحل الدراسية كلها بمدرسة عبد القادر الأساسية، ولم يكمل تعليمه الجامعي لظروف حياته الصعبة.

انضم بطلنا لكتائب القسام عام 2008م ثم التحق بركب مجاهدي القسام وأظهر نشاطاً لا يهدأ وعزماً لا يفتأ، فكان شعلةً من النشاط والعمل الدؤوب.

عمل بطلنا بحفر الأنفاق فترة طويلة، وكان يرابط على الحدود متقدماً الصفوف، وشارك بالعديد من الدورات العسكرية أبرزها: دورة مشاة ودورة تخصص دروع، كما شارك إخوانه بمعركة الفرقان ومعركة العصف المأكول، وتولى قيادة إحدى المجموعات القسامية عقب استشهاد أميره، فكان خير خلف لخير سلف.

موعد مع الشهادة

يوم الخميس 4/3/2016م، كان بطلنا في زيارة له للمستشفى بسبب مرض في يده، ثم عاد بعدها لعمله في الأنفاق عاضاً على أوجاعه، فألح عليه إخوانه بالعودة إلى المنزل للراحة، ولكنه رفض وأصرَّ على إتمام عمله، وأثناء عمله تعرّض لحادث عرضي في النفق، ليرتقي إلى ربه شهيداً وينال ما تمنى..

إلى جنان الخلد أيها الشهيد البطل، وجمعنا الله بكم في عليين بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net