العدد 322 - 15/08/2016

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي الغالين.. شهيدنا اليوم أسد من أُسودنا الشجعان وصخر من صخور فلسطين الصلبة، إنه الشهيد البطل محمود أنور كلاب من مواليد مدينة رفح الصمود بمخيم بشيت في 5/1/1986م.

درس بطلنا الابتدائية بمدارس وكالة الغوث برفح والإعدادية بمدرسة ذكور رفح والثانوية بمدرسة بئر السبع ثم انتقل للدراسة بالجامعة الإسلامية "دراسات إسلامية" ولم يكمل دراسته لظروفه الخاصة.

امتاز بطلنا منذ نعومة أظافره بتعلقه الشديد بمسجده مسجد العودة يصلي فيه جماعة ويحفظ القرآن الكريم ويتلقى الدروس والعبر، وكان قوّاماً في الليل صوّاماً في النهار، تربى على موائد الإخوان المسلمين وتشبّع بفكر المجاهدين والسلف الصالح، وكان صاحب فكر سليم ولديه القوة والجرأة على قول الحق لا يخاف في الله لومة لائم.

التحق بطلنا بالجناح العسكري لحركة حماس عام 2003م، وكان ضمن وحدة المرابطين القسامية، وشارك بعمليات الرصد من جانب المعبر لإخوانه المجاهدين، وتلقى دورات تدريبية في الموقع العسكري القسامي.

يوم الشهادة

يوم الأربعاء 2/8/2006م كان بطلنا مع إخوانه المجاهدين مرابطين على ثغور رفح فشاهدوا تقدماً لآليات العدو بإتجاههم، فهب بطلنا وأخذ عبوته الناسفة ليقطع على العدو طريقهم، ثم أخذ يطلق القذائف الصاروخية والعبوات الناسفة نحوهم، وفجأة ينطلق صاروخ من طائرة استطلاع جبانة ويصيبه مباشرة في رأسه وتم نقله إلى المستشفى وهو يردد: "يا رب الجنة.. يا رب الجنة" ليرتقي هناك شهيداً وينال ما تمنى..

(( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً )) صدق الله العظيم.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net