العدد 325 - 01/10/2016

ـ

ـ

ـ

 

 

قَرَّرَ الرَّسولُ القائدُ ـ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ـ مُلاقاةَ الرُّومِ في تَبوُك، فَدَعا المسلمينَ إلى التبرُّعِ للجيشِ، فجاءَ أبو بكرٍ بكلِّ مالِهِ، وعِنْدَما سألَهُ النبيُّ:

ـ ماذا أبقَيْتَ لأهلِكَ يا أبا بكر؟.

أجابَ أبو بكر:

ـ أبقَيْتُ لهُمُ اللهَ ورسولَهُ.

وجاءَ عمرُ بنُ الخَطَّابِ بِنِصْفِ مالِهِ، وجاءَ عثمانُ بنُ عفَّانَ بمالٍ كثيرٍ، وتَبرَّعَتِ النِّساءُ المسلماتُ بحُلْيِهِنَّ، واستطاعَ الرسولُ القائدُ تجهيزَ جيشِ العُسْرَةِ بهذه التبرّعات السَّخيَّةِ.

الأسئلة:

1) أعربْ: بهذه التبرّعات السَّخيَّةِ.

2) أينَ تَقعُ تبوك؟.

3) لماذا سُمِّيَ ذلك الجيشُ بجيشِ العُسْرة؟.

4) بماذا لقب المسلون كلاً من أبي بكر – عمر – عثمان (رضي الله عنهم)؟.

5) ما مفرد النساء؟.

الأجوبة:

1) بهذه: الباء: حرف جرّ. هذه: اسم إشارة في محل جر بالباء.

   التبرّعات: بَدَلٌ من هذه مجرور.

   السَّخيَّة: صفة للتبرعات، مجرورة مثلها.

2) تبوك: مكان يقع شمال الجزيرة العربية على طريق الشام.

3) لأنّ المسلمين وجدوا شدّة وصعوبة في تجهيزه.

4) الصديق – الفاروق – ذو النورين.

5) النساء جمع لا مفرد له من جنسه. مفرده: امرأة.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net