العدد 327 - 01/11/2016

ـ

ـ

ـ

 

الحلقة 48

كتب الأستاذ محروس على السبورة :

الأمة في أخلاقها

ثم التفت إلى تلاميذه ، وقال :

هذا هو عنوان درسنا اليوم ، فهل يذكركم هذا العنوان (الأمة في أخلاقها) ببيت من الشعر ؟

نهض أنس وقال :

ـ نعم أستاذ .. يذكرني بقول شاعر نسيت اسمه :

وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت = فإن همو ذهبت أخلاقهم ذهبوا

الأستاذ : رائع يا أنس ..

ثم سأل تلاميذه :

ـ مَن منكم يعرف قائل هذا البيت ؟

محمود : أحمد شوقي أستاذ .

الأستاذ : رائع .. أمير الشعراء في عصره ، أحمد شوقي هو صاحب البيت ، فمن يشرح لنا بيت أحمد شوقي ؟

مصطفى : أنا أستاذ .

الأستاذ : تفضل يا مصطفى .

مصطفى : يقول أو يريد أن يقول أمير الشعراء شوقي ، رحمه الله تعالى :

إن الأمم في أخلاقها ، فإذا تمسكت الأمة بأخلاقها عاشت في عزة وكرامة ، عزيزة ، كريمة ، تحترمها الأمم الأخرى ، وتبقى مرهوبة الجانب ، ما دامت متمسكة بأخلاقها ، فإذا تخلت عن أخلاقها ، ضاعت .. ذهبت أدراج الرياح أستاذ .

صفّق الأستاذ لمصطفى ، صفق معه تلاميذه ثم قال الأستاذ محروس :

ـ رائع .. أنتم رائعون يا شباب .. أنس ذكر بيت الشعر الذي هو عنوان درسنا ، ومحمود يعرف اسم الشاعر..

لاحظ الأستاذ تشاغل الطالبين ، ثائر وماهر وأراد أن ينبهما فسأل :

ـ كامل .. ما اسم الشاعر الذي تحدث عن الأخلاق ؟

تلفت كامل يميناً وشمالاً ، وحاول أن يستنجد بزميله ثائر ، فاعتذر ثائر بهزة من رأسه ، لأنه كان مشغولاً معه ..

الأستاذ : ماذا تقول أنت يا ثائر ؟ هل تعرف اسم الشاعر ؟

ثائر : لا .. أستاذ .. لا أعرفه .. 

الأستاذ : هذا لأنك كنت تتحدث مع صاحبك كامل ، ولم تكونا معنا في الدرس .

ثائر : أنا آسف أستاذ ، وأعتذر ، وأعدك ألاّ أنشغل عن الدرس بعد اليوم .

كامل : وأنا كذلك أستاذ .

الأستاذ : طيب .. من يذكرنا باسم الشاعر أحمد شوقي صاحب البيت ؟

فضحك التلاميذ ، وضحك معهم الأستاذ محروس ثم قال :

ـ ما اسم صاحبك الشاعر يا أنس ؟

أنس : أمير الشعراء في عصره : أحمد شوقي .

الأستاذ : ممتاز يا أنس . وأرجو أن تقرؤوا شيئاً عن أحمد شوقي ، ويأتينا بعضكم بشيء يكتبه عنه للدرس القابل .

التلاميذ : حاضر أستاذ .

الأستاذ : وهكذا لخّص شوقي حياة الأمم بأخلاقها ، والأمة التي تتخلى عن أخلاقها تذهب أدراج الرياح ، كما قال زميلكم ؟

التلاميذ : مصطفى أستاذ .

الأستاذ : جميل .. زميلكم مصطفى ، كصاحبنا أمير الشعراء ، جاءنا بالمختصر المفيد : الأمة بأخلاقها .. فهل تذكروننا بأخلاقنا التي نتمسك ولا نفرّط بها ؟

ثائر : الشجاعة ، والنجدة ، والمروءة .

زكي : حبّ العلم ، حب الوطن ، حب الأهل .

أنس : التمسك بكل الأخلاق العربية والإسلامية ، مثل الكرم ، وبر الوالدين ، والعطف على الفقراء والمساكين .

مصطفى : الإحسان إلى الجيران ، والأقارب .

محمود : والجهاد في سبيل الله ، وفي سبيل الوطن فنحن كلنا آثمون إذا لم نجاهد ونضحي بأموالنا وأرواحنا من أجل تحرير وطننا الحبيب : فلسطين الأسيرة المحتلة .

أنس : وتحرير كل دول الوطن العربي ، فسورية الآن تحتلها إيران ، وروسيا، ويحكمها ظالم مستبد ، فيجب أن نحارب حتى نحررها .

كامل : ونحرر العراق أيضاً من العصابات التي تحكمه .

الأستاذ : بارك الله فيكم وفي وعيكم وإخلاصكم ، وإلى اللقاء في الدرس القابل يا شباب .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net