العدد 329 - 01/12/2016

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

كثيراً ما أشعر بالضغط النفسي وأن الأعمال التي أقوم بها لا تنتهي حتى أشعر بالتعب الشديد والمرض واليأس

هل كل الناس مثلي والغريب أن ماما تعمل طوال النهار ولا تتعب مثلي

مها

حبيبتي مها...

يبدو لي يا حبيبتي أنك تحبين السرعة في إنجاز أعمالك، ولذلك تشعرين بالتوتر إذا تأخرت بإنجازها.

أو أنك كسولة جداً في إنجاز أعمالك، ولذلك تتأخرين في إتمام ما بدأتيه، فتشعرين بالملل والإحباط والضغط النفسي الذي يؤدي بك إلى الشعور بالتعب والمرض والإرهاق.

لذا حبيبتي عليك أن تقومي بما يلي حتى تتخلصي من هذا الإرهاق العام:

- العبي الرياضة الخفيفة كل يوم، مثل رياضة الجري أو السباحة أو المشي السريع، لأن الرياضة تمتصّ الطاقة السليبة وتمنحك تفاؤلاً بالحياة وإقبالاً على إنجاز المهام.

- وحاولي الابتعاد عن سباق الجري أو أي سباق رياضي، لأن السباق يُشعرك بالتوتر والضغط النفسي.

- وبعد الرياضة استحمي بماء دافئ قليلاً.

- ثم حاولي بعدها الاسترخاء في مكان مريح تحبينه.

- ثم خذي قسطاً من النوم المريح البعيد عن الضوضاء والأضواء.

- قسّمي عملك إلى أقسام بأن تُنهي القسم الأول ثم القسم الثاني فالثالث إلى آخره، لأن ترك الأعمال قبل الانتهاء منها ستتراكم وستزيد، وسيجعلك حزينة تعبة مريضة.

- وإذا احتجت أي مساعدة فاطلبيها ممن تثقين به، ولكن لا تتواكلي دائماً على مساعدة الآخرين، فالإنسان بطبعه يملّ ممن يطلب منه المساعدة باستمرار.

- وإياك أن تبدئي بعمل كبير لا تستطيعين إنجازه، فأنت تعرفين قدراتك، فاختاري ما يلائم قدراتك ووقتك وهمّتك.

- وعندما تُنهين عملك كافئي نفسك بما تحبينه، من طعام لذيذ، أو نزهة قصيرة، أو مشاهدة برنامج تلفزيوني تستمتعين به.

- أحبّي العمل الذي تقومين به، فالحب يعطيك الدافع الأكبر لإنجاز عملك.

وتعلمي من أمك كيف تقوم بأعمال البيت دون سأم أو ملل، فأمك تحب عملها، لذا لا تشعر بالتعب والملل كما تشعرين أنت.

أعانك الله يا حبيبتي وسدد خطاك.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net