العدد 330 - 15/12/2016

ـ

ـ

ـ

 

مرَّ أميرُ المؤمنينَ عمرُ بنُ الخطّابِ بجماعةٍ مِنَ الأطفالِ يلعبونَ في الطَّريقِ، فلمّا رَأَوْه هَرَبُوا إلا صَبِياً، فسألَه عمرُ:

ـ لماذا هَرَبَ رفاقُك؟.

أجابَ الصَّبيُّ: هَرَبُوا خوفاً منك.

قال عمرُ: ولماذا لمْ تَهْرُبْ أنتَ؟.

أجابَ الصّبيُّ: ولِمَ أهربُ؟ أنا لمْ أُذْنِبْ حتَّى أخافَكَ وأهرب.

ففَرِحَ أميرُ المؤمنينَ بشجاعةِ هذا الصبيِّ، وذَكائِه، وقال له:

ـ اُدْعُ لي يا بُنَيَّ، فأنتَ ما تَزَالُ صغيراً، ولَمْ تُذْنِبْ.

فَرَفَعَ الصَبيُّ يَدَيْهِ ودَعَا: اللهُمَّ اغْفِرْ لأميرِ المؤمنين.

الأسئلة:

1) أعربْ: يلعبون ـ إلا صبيّاً.

2) ما هي الأفعال الخمسة؟.

3) هل تعرف اسم ذلك الصبي؟.

الأجوبة:

1) يلعبون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة. و(واو الجماعة) ضمير متصل، فاعل.

إلا: أداة استثناء.

صبيّاً: مستثنى بإلا منصوب.

2) الأفعال الخمسة هي: كل فعل مضارع اتصل بآخره ألف الاثنين، أو واو الجماعة، أو ياء المؤنَّثة المخاطبة. مثل: يحفظان، تحفظان، يحفظون، تحفظون، تحفظين.

3) هو عبد الله بن الزبير، فارس قريش، وخطيبها. كان عالماً تقياً، ومقاتلاً بطلاً، تسلم الخلافة بعد وفاة يزيد بن معاوية مدة تسع سنين. وهو أول مولود في المدينة المنورة بعد الهجرة النبوية (1 – 73 هـ).




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net