العدد 330 - 15/12/2016

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي أبطال الغد المشرق.. شهيدنا اليوم شاب وهب حياته لله ومن أجل إعلاء كلمته، إنه الشهيد البطل مصطفى الللي من مواليد حي الزيتون بغزة العزة عام 1999م.

نشأ بطلنا بأحضان أسرته الملتزمة، رباه والده على الإسلام الحنيف، وأنبتته أمه نباتاً حسناً وأرضعته عشق الأرض وحب الوطن، وتربى على موائد القرآن الكريم في مسجده، لم يترك حلقة قرآن أو ندوة دينية إلا وحضرها، فكان مثال الشاب المسلم الخلوق ذو الأخلاق الحميدة، هادئاً، كتوماً، باراً بوالديه، متسامحاً لا يكره ولا يحقد على أحد، شجاعاً مقداماً يحب الجهاد والتضحية والشهادة في سبيل الله.

التحق مجاهدنا منذ صغره بصفوف المقاومة الإسلامية "حماس" وعمل في مهرجاناتها، وشارك في فعالياتها الجماهيرية والإعلامية والدعوية، وكان يجتهد بكل الأعمال التي تُطلب منه، ويحرص على الالتزام بمواعيد عمله الجهادي، وشارك إخوانه المجاهدين بحفر الأنفاق التي بدأ العمل فيها منذ 6 أشهر فقط، فهمته كانت تناطح السحاب في كل المهمات وخاصة في الرباط، وحفر الأنفاق، وكان يُلقب بـ فارس الأنفاق المقدام.

يوم الشهادة

كانت بداية أعراض المرض الشعور بالدوار، فقرر أن يذهب إلى المستشفى لإجراء التحاليل، ليكتشفوا إصابته بمرض سرطان الدم (اللوكيميا).

يوم الأحد 16/10/2016م، رحل مجاهدنا بعد صراع مع المرض، لترتقي روحه الطاهرة نحو بارئها مع الشهداء والأنبياء والصديقين وحسن أولئك رفيقاً، نحسبه شهيداً والله حسيبه ولا نزكي على الله أحداً.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net