العدد 332 - 15/01/2017

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أنا فتاة خجولة وأعتذر دائما من الناس خوفا من أن يفهموني خطأ، ولكن ماما تقول لي أنني أعتذر كثيراً وهذا سيء وأنا أعرف أن الاعتذار يحبه الناس هل أنا مخطئة؟

مريم

حبيبتي مريم..

كم أنت جميلة مرهفة الحسّ رقيقة المشاعر، وهذه الأحاسيس الجميلة قلّ ما نجدها في هذه الأيام.

ولكن يا حبيبتي كما قالت لك أمك التي تخاف عليك أكثر من خوفها على نفسها، أن كثرة الاعتذار من الناس لن يبرر لك خطؤك –إن أخطأت- إذ يكفي أن تعبّري عن خطأك مرة واحدة.

أما إذا لم تخطئي بحقهم فلمَ الاعتذار إذن، كأن يصطدم أحدهم بك، حينئذ عليه هو أن يعتذر منك، وليس أنت منْ تعتذرين منه.

وإذا نسيت أمراً ما قد طلبه أحدهم منك لا داعي أن تبرري نسيانك هذا بين الحين والآخر، فالنسيان أمر طبيعي لا يحتاج لتكرار الاعتذار.

لأن كثرة الاعتذار تنمّ عن ضعف في الشخصية، وقلة ثقة في النفس، وهذا يؤدي إلى الخضوع للناس والخنوع والمذلة للآخرين.

سدد الله خطاك يا حبيبتي...

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net