العدد 332 - 15/01/2017

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي بناة المستقبل الزاهر.. شهيدنا اليوم شاب آثر الآخرة الباقية على الدنيا الفانية، شاب كانت مسيرة حياته كلها حافلة بالبذل والعطاء، إنه الشهيد المجاهد إبراهيم حمادة المجايدة، من مواليد مدينة خان يونس الأبية في 20/3/1993م.

درس بطلنا المراحل الدراسية كلها بمدرسة المنطقة القريبة منه، ولم يكمل تعليمه الجامعي لظروف عائلته الاقتصادية الصعبة، فاتجه للعمل لمساعدة والده في تغطية تكاليف أسرته واحتياجاتها.

كان بطلنا مطيعاً لوالديه، محباً لمسجده يصلي فيه جماعة ويحضر الدروس الدعوية، ويقوم بكافة أعمال الصيانة للمسجد، وعرف عنه حبه للإصلاح وقدرته على إنهاء الخلافات، وكان كتوماً، كريماً، بشوشاً.

التحق بطلنا بكتائب القسام بعد معركة العصف المأكول، وكان محباً للرباط يطلب من قادته زيادة حصته في الرباط ليلاً والعمل بالأنفاق، وقام بالعديد من الدورات العسكرية: إعداد مقاتل ودورة دروع وغيرها، ليباشر بعمله الميداني بصفوف الكتائب والمشاركة بكافة الأنشطة العسكرية.

يوم الشهادة

أحب بطلنا إبراهيم الشهداء وتمنى أن ينال الشهادة، وفجر 14/8/2016م، وبعد انتهاء إبراهيم من تجهيز نفسه لاختبار في صفوف الكتائب، وضع رأسه على فراشه ينتظر صبيحة يوم التالي يثبت نفسه فيها لقيادته، ومع آذان الفجر يتقدم أحد إخوته لإيقاظه للصلاة، ليجد إبراهيم قد فاضت روحه لبارئها.

رحم الله شهيدنا إبراهيم وأنزله منازل الشهداء والأنبياء والصديقين، نحسبه عند الله شهيداً ولا نزكي على الله أحداً. 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net