العدد 333 - 01/02/2017

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي فرسان المستقبل المشرق.. شهيدنا اليوم شاب باع نفسه وروحه رخيصة في سبيل الله ثم لعزة وطنه وشعبه، إنه الشهيد البطل  رامي العرعير من مدينة غزة الأبية في 30/12/1992م. 

كان بطلنا محافظاً على الصلاة في المسجد والاعتكاف فيه منذ كان شبلاً صغيراً يحضر دروس العقيدة والفقه والسيرة، وأكرمه الله تعالى بحفظ القرآن الكريم كاملاً، وتميز بحسن أخلاقه مع أهله وأقاربه، مطيعاً لأبويه باراً بهما عطوفاً عليهما، مهذباً مؤدباً شجاعاً مقداماً. 

درس بطلنا مراحله الدراسية كلها بمدارس حي الشجاعية، والتحق بالجامعة الإسلامية كلية الشريعة والقانون.

بايع بطلنا حركة حماس عام 2010م، وشهد له الجميع أخلاقه العالية وحسن معاملته، وبداية عام 2013م انضم بطلنا لكتائب القسام، وكان نِعمَ الجندي المطيع لإخوانه، الهمام الذي لا يخشى إلا الله تعالى، وعمل بوحدة الأنفاق والرباط في سبيل الله تعالى، وكثيراً ما أحبّ الرباطَ المتقدم. 

ورحل الشهيد

يوم الأربعاء 7/12/2016م كان بطلنا مع  رفيق دربه إسماعيل شمالي يعملان بفتح نفق للمقاومة، وأثناء عملهما انهار عليهما النفق ليسقطان شهيدان، وينال بطلنا ما تمنى بعد مشوار جهادي مشرف.

إلى جنان الخلد يا شهداءنا الأبرار وجمعنا الله بكم في عليين بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net