العدد 334 - 15/02/2017

ـ

ـ

ـ

 

شعر : شريف قاسم

إنَّــه  الإيـمانُ باللهِ حـلا      يـبعثُ  العزمَ ويحيي iiالأملا
جـاءَ  بـاليُمْنِ إلـينا iiفمحا      شـقوةَ  النفسِ وجلَّى iiالحللا
وأطـلَّ السَّعدُ من ربِّ iiالسّما      فـرجًا بـالنورِ يغشى المقلا
إنـه  الـفتحُ و ياطيبَ اللقا      إذ مـشى بينَ الروابي مقبلا
فـتولَّى  كـلُّ هـمٍّ iiوأسـى      ربِّ  فاجعلْه الخلاصَ iiالأكملا
***
إنَّــه إيـمانُنا أحـيا iiبـه      ربُّـنا الأعـلى محيَّانا iiالأبي
وبـدنـيانا  حـباها iiرفـعةً      نـالت  الـيومَ أعالي الرُّتبِ
وسـقى أرجاءَها قطرَ iiالمنى      مـن  مَـعينٍ طَيِّبٍ iiمنسكبِ
و رخـاءٍ فـي رُباها iiمغدقٍ      و بـفخرٍ فـي مداها iiعربيْ
وانـطلاقٍ لـلمعالي iiبالهدى      هـلَّ بالبشرى بأحلى iiموكبِ
***
هاهمُ الفتيان قد ساروا iiعلى      مدرجِ الفضلِ الجميلِ iiالمُمْتِعِ
تـتـغنَّى فـرحا iiأفـواجُهم      و رفيفُ الشَّوقِ بينَ iiالأضلُعِ
بـالحِجَى والتَّقنياتِ iiانطلقوا      والـفتى مِنْ زادِها لم iiيشبعِ
هـكذا جَـدُّوا ، وهذا iiدَأْبُهُمْ      وهُـداهم فـيه أغلى iiمطمعِ
همْ بنو القومِ الذين استعذبوا      قـبلَ  كلِّ الناسِ حُلْوَ iiالمنبعِ
***
سِرْتَ  فينا في الميادينِ التي      أكرمتْ  أهلَ العلى في iiالدُّوَلِ
وتـسامى بـالهدى iiتاريخُنا      بـمثاني  ديـنِ خيرِ iiالرُّسُلِ
وعـلا  مـوئلُنا بين iiالورى      قِـمَّةً  لـيسَ لـها من iiبدَلِ
ذاتَ مـجدٍ ليسَ يَخفى iiشأْنُه      وفَـخـارٍ بـالنَّدى iiمـكتمِلِ
صـوتُها بـالحقِّ يعلو iiدائمًا      إنْ دعـا الـداعي لأمرٍ iiجللِ




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net