العدد 334 - 15/02/2017

ـ

ـ

ـ

 

 

هي عاصمةُ الإسلامِ والمسلمينَ، وُلِدَ فيها النَّبيُّ محمدٌ صلى الله عليه وسلم، وكانتْ مَهْداً للدَّعْوةِ الإسلاميّةِ، وفيها أقدسُ مُقَدَّساتِ المسلمينَ: الكعبةُ المُشَرَّفةُ (بيتُ الله الحَرامُ)، وفيها بئرُ زَمْرَمَ، وبالقُرْبِ منها يقعُ جَبَلُ عَرَفاتٍ، ومِنَى، والمُزْدَلِفَةُ.

تقعُ مكَّةُ المكرَّمةُ في وادٍ ضَيِّقٍ مِنْ بلاد الحِجازِ، تُحيطُ بها الجبالُ المنيفةُ، ويعودُ تاريخُها إلى أيامِ سيِّدِنا إبراهيمَ ـ عليه السلام ـ الذي بَنَى البيتَ الحرامَ معَ وَلَدِه إسماعيلَ، بأمْرٍ مِنَ اللهِ تعالى.

يَقْصِدُها المسلمون في كلِّ عامٍ بالملايينِ حُجّاجاً ومُعْتَمِريْنَ، وهي اليومَ، مِنْ عواصمِ الدُّنيا.

الأسئلة:

1) ماذا تعرف عن الاسم المنقوص؟.

2) ما الآية الكريمة التي ورد فيها ذكر ذرية إبراهيم عليه السلام.

3) أعرب مهداً – في واد.

الأجوبة:

1) الاسم المنقوص: هو كلُّ اسم آخره ياء لازمة قبلها كسرة: الوادي ـ القاضي..

ـ يُرْفَعُ بالضمة المقدّرة على الياء للثقل: حضر القاضي.

ـ يُجَرُّ بالكسرة المقدّرة على الياء للثقل: مررت بالقاضي.

ـ يُنْصَبَ بالفتحة الظاهرة: شاهدتُ القاضيَ.

ـ إذا نوّنّاه تنوين رفعٍ أو جرٍّ، حذفنا ياءه: حضر قاضٍ ـ مررت بقاضٍ.

ـ إذا نوّنّاه تنوين نصب، أبقينا ياءه وكتبْنا تنوين النصب على ألِفٍ بعدها: شاهدت قاضياً.

2) (( قال: رب إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم)).

3) مهداً: خبر (كان) منصوب.

   في: حرف جر (وادٍ) اسم مجرور بالكسرة المقدرة على الياء المحذوفة للتنوين، لأنه اسم منقوص.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net