العدد 337 - 01/04/2017

ـ

ـ

ـ

 

قبل أسبوع كان يوم الأم..

وقد احتفل الجميع بهذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعاً.

وفرحت الأم بتذكر أولادها لها وتقديمهم الهدايا لها بحب واحترام.

ولكن هناك من يكتفي بهذا اليوم فقط، فيقدم الهدايا لأمه ويزورها، ويحاول إسعادها والبرّ بها.

ثم ينساها باقي أيام السنة.

وكأن الأم يكفيها يوماً واحداً فقط، وهي التي حملت فتعبت في حملها، وولدت فذاقت الويلات أثناء الولادة، وربت وسهرت الليالي ودعت لأولادها ونسيت أن تدعو لنفسها، فهي تعيش لأولادها وتنسى نفسها، تتعب وترى اللذة في تعبها هذا، تسهر الليالي وتسعد بسهرها هذا ولو كان على حساب صحتها ونومها.

فكم تشعر الأم بالتعاسة والألم عندما ينساها أولادها، بحجة الانشغال في هذه الحياة.

وسيأتي اليوم الذي يكبر فيه الأولاد، ويصبحون آباء وأمهات، وقد ينساهم أبناءهم كما نسوا هم آباءهم، فكما تدين تُدان.

فإن كنت بارّاً بوالديك فانتظر برّ أولادك بك.

وأما إذا كنت مهملاً لحق والديك، فانتظر جحوداً وعقوقاً من أبنائك، كما كنت عاقاً لوالديك.

وأنت عزيزتي كما عهدتك بارّة بوالديك سعيدة بخدمتهما وإسعادهما طوال العام، وليس فقط في يوم الأم.

والآن عزيزتي إليك هذا الطبق اللذيذ كي تقدميه لوالديك وإخوتك عند اجتماعكم الأسبوعي:

كيكة السنافر

- بسكويت سادة

- ظرفين كريمة

- كاكاو حسب الرغبة

- علبة قشطة

- نصف علبة حليب محلى

- فانيلا

- نخلط المقادير في الخلاط..

- نغطس البسكويت في الحليب

- نصفّ البسكويت في الصينية

- نضع طبقتين ونضع نصف الخلطة السابقة

- نعيد الكرة مرة أخرى نضع بسكويت ثم نضع بقية الخلطة

- نضع الكيكة في الثلاجة(الفريزر) ساعتين على الأقل

- وتزين بالفستق الحلبي

وصحتين وعافية.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net