العدد 337 - 01/04/2017

ـ

ـ

ـ

 

تابعيٌّ جليل ومن كبار قادة الفتح الإسلامي الذين فتحوا بلاد المغرب في صدر الإسلام..ولد قبل وفاة الرسول(صلى الله عليه وسلم) بسنة واحدة عام 10 للهجرة، وأدرك عدداً من كبار صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو ابن خالة الصحابي الجليل عمرو بن العاص (رضي الله عنه).

شهد عفبة مع عمرو بن العاص فتح مصر، وشارك معه في معارك الفتوحات الإسلامية في قارة أفريقيا، وعندما فتحَ مدينة "برقة" ولَّاهُ عليها ومنها انطلقَ مع جنوده في فتوحات أخرى، وقد أظهر عقبة براعة عسكرية عالية وذكاء حربي فذ وشجاعة كبيرة.

وفي خلافة معاوية بن أبي سفيان (رضي الله عنه) ولاّه أفريقيا وبعث إليه عشرة آلاف فارس، فأوغل بهم في بلاد المغرب حتى أتى وادياً يسمى القيروان فأعجب بموقعه، وبنى به مدينته المشهورة، وجامعاً لا يزال حتى الآن يعرف باسم "جامع عقبة"، وفي سنة 55هـ عزله معاوية من ولاية أفريقيا، فعاد للمشرق.

بعد وفاة معاوية وفي خلافة ابنه يزيد أعاد عقبة للولاية سنة 62هـ، فولاه المغرب، فقصد عقبة القيروان وخرج منها بجيش كثيف فتح حصوناً ومدناً حتى وصل ساحل المحيط الأطلنطي، وتمكن من طرد البيزنطيين من مناطق واسعة من ساحل أفريقيا الشمالي.

استُشهد القائد البطل عقبة بن نافع في إحدى حروبه سنة 63هـ بعد أن غزا السوس القصوى في مكان يعرف باسم سيدي عقبة بالجزائر ودفنَ هناك مع عدد من الصحابة، وقد بنيت أضرحة لهم ومسجد تقام فيهِ الصلاة إلى الآن.

رضي الله عنه وأرضاه..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net