العدد 338 - 01/05/2017

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي بناة المستقبل الواعد.. شهيدنا اليوم أسد من أسود الجهاد باع روحه رخيصة في سبيل الله وابتغاء مرضاته وطمعاً في جناته، إنه الشهيد البطل عبد الله أحمد اللوح من مواليد مدينة غزة الأبية في 25/11/1985م. 

درس فارسنا الابتدائية والإعدادية بمدرسة ذكور المغازي للاجئين، والثانوية بمدرسة المنفلوطي بدير البلح، ليلتحق بجامعة القدس المفتوحة تخصص التعليم الأساسي،ولم يبق على تخرجه إلا فصل واحد فقد اختاره الله شهيداً إلى جواره مقبلاً غير مدبر.

تمتع بطلنا بأخلاق الإسلام العظيم، وهو أحد أركان ورواد مصلى المتحابين في الله المحافظين على الصلوات الخمس جماعة في المسجد، يشارك بحلقات تحفيظ القرآن الكريم، باراً بوالديه، رحيماً عطوفاً على الفقراء والمساكين، بشوشاً، كريماً، يحب الخير ويسعى إليه.

عمل بطلنا بصفوف الدعوة الإسلامية وكان عضو اللجنة التربوية ومسؤول الكتلة العمالية الإسلامية، وعام 2005م التحق بطلنا بكتائب القسام وعُرف عنه التزامه بمواعيد الرباط والسهر على راحة إخوانه وكان بمقدمة الصفوف في جميع المهام الجهادية، وتلقى العديد من الدورات العسكرية أهمها: دورة مضادات الدروع،دورة إعداد مقاتل فاعل،دورة مدفعية، وكان من المتفوقين والمميزين في الدورات جميعها .

أشرف بطلنا على عمليات زرع العبوات الناسفة على الخط الفاصل لدوريات وجنود الاحتلال،وشارك بعمليات رصد تحركات العدو الصهيوني واستهداف آلياته، وضرب المغتصبات الصهيونية بقذائف الهاون وصواريخ القسام.

موعد مع الشهادة

ليلة الثلاثاء 1/4/2008 تم إبلاغ بطلنا بأن هناك حركة غير طبيعية في المكان، فخرج بطلنا مع إخوانه المجاهدين وتم كشف المكان،واشتبك الطرفان وأبلى بطلنا مع إخوانه بلاء حسناً، ليرتقي شهيداً في سبيل الله وينال ما تمنى.. إلى جنان الخلد يا شهداءنا الأبرار وجمعنا الله لكم في عليين بإذنه تعالى.




محرك بحث مجلة الفاتح

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net