العدد 338 - 01/05/2017

ـ

ـ

ـ

 

شعر : شريف قاسم

بـالتآخي والهدى يأتي iiالهناء
وبـطيبِ الـجودِ لايبقى iiشقاءْ
بـوركتْ  أيـامُ خـيرٍ iiمغدقٍ
نهجُها  الأسمى طريقُ iiالأنبياءْ
فـالأيادي الـبيض مدَّتْها iiلِمَن
هـدَه الـضُّرُّ فـيلقاها اجتناءْ
***
مـن يـدِ الـبِرِّ الـعطايا iiثَرَّةٌ
لاتـجافي  نهجَ أسبابِ iiالإخاءْ
تـسعفُ  الـمحتاجَ في لأوائِه
وتُـشيعُ الـخيرَ فوَّاحَ iiالرجاءْ
فـيولي  عـن مغانيها iiالأسى
حـيثُ لايـبقى بـدنياهم بلاءْ
***
جاءَ  بالإحسانِ دينُ iiالمصطفى
فـبهِ الأنـفُسُ تـسمو iiللعلاءْ
وبـه الـيُتْمُ تـلاشتْ iiريـحُه
وبـه الـثُّكلُ تـوارى iiللوراءْ
وبـه  الـمُقْعَدُ يـلقى iiساعدًا
لامتطاءِ العيشِ في ظلِّ iiالرخاءْ
***
طـبتِ  بالإسلام ياأحلى iiالمنى
جـئتِ  بـالبرِّ وأثوابِ iiالهناء
وبـطيبِ  الجودِ يدعو iiالأغنيا
والرجالُ  الصِّيدُ قد لبُّوا iiالنداءْ
فـالـتحايا لـغنيٍّ لـم iiيـزلْ
في رحابِ الخيرِ موفورَ الحِباءْ
***
دعــوةٌ  لـلخيرِ يـا iiأُمَـتَنا
فالرؤى تُشرقُ في أُفْقِ iiارتقاءْ
لا تـرى لـلشَّرِّ فـيها iiموئلا
أو  لأهلِ السُّوءِ فيها من iiولاءْ
مـن هنا الإسلامُ أغناها iiفَعِشْ
فـي إخـاءٍ وسـلامٍ iiواهتداءْ




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net