العدد 339 - 15/05/2017

ـ

ـ

ـ

 

 

ما أجملَ الحصانَ العربيَّ وهو يجريْ مُسْرِعاً مِثْلَ الريِّح!.

إنّه خفيفُ الحركةِ، يجريْ بسرعةٍ تُشْبِهُ الطَّيَرانَ، فضُمُورُه يُعْطيْهِ القُدْرَةَ على الاندفاعِ، ويُمَكِّنُهُ مِنَ الدَّوَرَانِ، والانْعِطافِ، والتَّوقُّفِ، برَشاقةٍ مُذهِلَةٍ. كما يتميّزُ برِئتَيْهِ الكبيرتينِ القويّتينِ، وبتنفُّسِه البَطِيء، ورأسه الصَّغيرِ، وأنفِهِ المُقَعّرِ. وبوُسْعِ الحصانِ العربيِّ أنْ يسيرَ براكبِهِ مِئَةَ كيلومترٍ عَبْرَ الصَّحراءِ دُوْنَ طعامٍ أوْ ماءٍ.

والحصان العربي وفيٌّ لصاحبه، يألفه، ويطيعه، ويخوض به المعارك الطاحنة بشجاعة وإقدام، ولهذه الصفات وغيرها، أحبَّه العرب، وخاصةً الفرسان منهم.

الأسئلة:

1) أعربْ: ما أجملَ الحِصَانَ العربيَّ.

2) ما اسم راكب الحصان أو الفرس؟.

3) ما معنى (يجري) و (ضموره)؟.

4) اذكر بعض الفرسان العرب الذين كانوا متعلقين بأفراسهم.

الأجوبة:

1) ما: نكرة تعجبية. مبتدأ.

أجملَ: فعل ماض جامد للتعجُّب. مبني على الفتح. والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: هو.

الحصانَ: مفعول به منصوب.

العربي: صفة منصوبة. والجملة خبرُ (ما).

2) فارس.

3) (يجري): يركض بسرعة.

(ضُموُره): قلّة اللحم والشحم فيه. فالحصان الضامر البطن أسرع بكثير من الحصان المكتنز لحماً وشحماً.

4) عنترة بن شداد – سعد بن أبي وقاص – خالد بن الوليد.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net