العدد 339 - 15/05/2017

ـ

ـ

ـ

 

كل عام أنتم والأمة الإسلامية بألف خير ومنعة وعزّ وانتصار.

فهي أيام قلائل تفصلنا عن شهر رمضان المبارك، الذي ننتظر قدومه كضيف عزيز علينا، يحمل معه البشريات والطمأنينة والراحة النفسية، إذ نحلق معه في ملكوت الله، فنحظى رضى الله وجناته من باب الريان الذي وعدنا به الله تعالى.

ولكن للأسف نرى بعض الناس يتهافت على الأسواق لشراء حاجيات رمضان، وكأن شهر رمضان للطعام والشراب المنوع اللذيذ، فيُكثرون من شراء المأكولات وكأنها ستنفد من الأسواق.

وكثير من هذا الطعام يُرمى في القمامة، لأنه زاد عن حاجتهم.

أو لو كان من الأولى أن نطعم الفقراء والمساكين واللاجئين والنازحين عن بيوتهم وأوطانهم طلباً للأمن والأمان من هذا الطعام، قبل أن يفسد ويُرمى في الحاويات.

أو ليس من الأولى أن نضع برنامجاً رمضانياً مكثفاً من قراءة قرآن وصلاة وعبادات، أفضل من أن نُشغل تفكيرنا بما لذّ وطاب من المأكولات والمشروبات.

ألم نتعاهد أنفسنا في الأعوام السابقة على أن نستقبل شهر رمضان بما يستحقه من تكريم وإجلال.

فهيا يا أحبائي لاستقبال هذا الشهر الفضيل بما يليق به من حفاوة وعبادات وصدقات وصلة أرحام وغيرها وغيرها الكثير من الأعمال الصالحات.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net