العدد 340 - 01/06/2017

ـ

ـ

ـ

 

الحلقة 60

قال الأستاذ محروس :

ـ واليوم سوف نتحدث عن كلمة يخطئ كثير من الكتّاب والأدباء في استعمالها ، وهي كلمة : سنين .. وهي جمع سنة ، وهي من الملحقات بجمع المذكر السالم الذي سبق لنا دراسته .

ثم نظر في عيون تلاميذه وقال :

ـ أم أنكم نسيتم جمع المذكر السالم وإعرابه ، واستعماله ، والملحق بجمع المذكر السالم ، يا شباب ؟

أنس : لا أستاذ ما نسيناه ، فجمع المذكر السالم هو جمع للمذكر العاقل .

ثائر : ويعرب على الشكل التالي :

يُرفع بالواو ، ويُنصب ويُجر بالياء .

محمود : معذرة من الزميل ثائر .. قبل أن نتحدث عن إعرابه ، كما ذكرت ، نقول :

ـ يكون جمع المذكر السالم ، بإضافة واو ونون ، أو ياء ونون على آخره ، فنجمع كلمة محمد

الطلاب : صلى الله عليه وسلم .

محمود : نجمع كلمة محمد

الطلاب : صلى الله عليه وسلم

محمود (مسرعاً في كلامه) : نجمع كلمة محمد فنقول : محمدون ومحمدين .

أنس : نقول محمدون في حالة الرفع .

مصطفى : ونقول محمدين في حالتي النصب والجر .

الأستاذ : مثل ماذا ؟

مصطفى : حضر محمدون .

شاهدت محمدين .

مررت بمحمدين .

ثائر : حضر : فعل ماض مبني على الفتح الظاهر

أنس : محمدون : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم .

ثائر : والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد .

الأستاذ : جيد . أعرب أنت يا حسان المثال الثاني :

شاهدت محمدين .

حسان : شاهدت : فعل وفاعل .

الأستاذ : بالتفصيل غير الممل يا حسان .

حسان : شاهدْت : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل ، وتاء الفاعل : ضمير متصل في محل رفع فاعل .

أنس : محمدين : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم ، والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد .

الأستاذ : ممتاز ، وأنت يا كمال أعرب المثال الثالث : مررت بمحمدين .

كمال : إعراب مررت مثل إعراب شاهدت .

الأستاذ : جيد يا كمال البلاغة في الإيجاز .

أنس : البلاغة في الإيجاز .. رائع أستاذ ..

الأستاذ والطلاب يضحكون .

كمال : بمحمدين : الباء حرف جر .

محمدين : اسم مجرور بالباء ، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم ، والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد .

الأستاذ : جيد .. والأسماء الملحقات بجمع المذكر السالم هي :

أنس : سنون وسنين .

ثائر : عزون ـ عضون وبس .

(يضحك الأستاذ والطلاب)

الأستاذ : عزون جمع عزة وهي الجماعة ، وعضون جمع عضة وهي القطعة .

الأستاذ : هناك أسماء أخرى يا ثائر ، أذكرها لكم بلا شرح ، هي : مئون جمع مئة ـ ظبون جمع ظبة وهي حد السيف ، وغيرها ، إذا مرت بنا أشرحها لكم .

والآن نأتي إلى سنين وسنون .

السنون : جمع سنة والسنة ليست مذكراً عاقلاً ، ولذلك قلنا عن جمعها ، إنه ملحق بجمع المذكر السالم ، فنقول :

السنونَ الأخيرةُ صعبةٌ

أنس : أعربها أنا أستاذ ؟

الأستاذ : تفضل يا أنس .

أنس : السنونَ : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم .

ثائر : الأخيرة صفة مرفوعة بالضمة الظاهرة

صعبة : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة ،

فأين الصعوبة في استعمال سنين أستاذ ؟

الأستاذ : إذا طالعت الصحف يا ثائر ، ويا شباب فسوف ترون بعض الكتاب       والأدباء والشعراء يستعملون كلمة (السنين) في حالات الرفع بوضع ضمة فوق النون ، وفي حالة النصب ينصبونها بالفتحة ، وفي حالة الجر ، يجرونها بالكسرة .

ثائر : العمى .. هؤلاء أدباء ..

الأستاذ : وهناك شاعرة مبدعة كبيرة كتبت مقالة ردت بها على النقاد الرجعيين (مثلي أنا) وخطأت كل من يقول ما ذكرته لكم .

أنس : إنها ليست شاعرة ، ولا مبدعة ، ولا كبيرة أستاذ ، مع اعتذاري الشديد منك .

الأستاذ : قديماً قالوا : لكل جواد كبوة ، ولكل عالم هفوة .

أنس : عفواً أستاذي الحبيب .. هذه ليست هفوة .. هذه مكابرة من الشاعرة التي أخطأت في استعمالها ، ودافعت عن خطئها وهي مخطئة في دفاعها عن خطئها ، وعدم الاعتراف به .

محمود : وحضرتك أستاذ قلت لنا : الرجوع إلى الحق فضيلة ، وهي لا تريد الرجوع إلى الحق ، والاعتراف بخطئها الذي ربما كان هفوة يقع فيها الكبار كما يقع فيها الصغار .

ثائر : ما رأيك ، أستاذ ، في كلام هؤلاء الفطاحل ؟

محمود : على أي حال ، نحن تلاميذ الأستاذ محروس ، حرسه الله تعالى .

الأستاذ (في فرح وتأثر) : بوركتم أيها الشباب ، فقد أفحمتموني والله .

أنس : حاشاك وحاشانا من هذا ، نحن تلاميذك أستاذ ، وإذا كان فينا خير ، فمنك يا سيدي ، فقد أرهقت نفسك معنا ، حتى جعلتنا محسودين من زملائنا في الصفوف الأخرى .

مصطفى : بل في كل المدرسة والمدارس الأخرى .

الأستاذ (في تأثر شديد) : لا تظلموا نفوسكم ، ولا جهودكم ، فلولا جدّكم ، واجتهادكم ، وتعاملكم الإيجابي معي ، لما استطعت تقديم شيء ذي بالٍ لكم ، ولما أفدتم مني أي فائدة مهمة والله .

التقط الأستاذ محروس دمعة فرّت من عينه ثم قال :

ـ على أي حال .. أنا فخور بكم ، وسوف تقدمون لأمتكم الكثير إن شاء الله تعالى .

الطلاب : إن شاء الله تعالى .




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net