العدد 340 - 01/06/2017

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

سيأتي رمضان مع الامتحانات والجو حار والنهار طويل ولا أعرف كيف سأدرس .. بصير أفطر

فاطمة

حبيبتي فاطمة...

ما تشعرين به من قلق من الامتحانات أمر طيب يدل على سعيك للنجاح والتفوق..

لكن يا حبيبتي... أنت تخافين من الامتحانات في شهر رمضان وهذا الخوف لا مبرر له..

فمن كان مع الله كان الله معه..

فإذا أنت أدّيت فرض الله عليك وصمت، فسيعينك الله على صيامك وعلى دراستك، فالله لا يكلفنا فوق طاقتنا، بل ويعيننا دائماً إذا سلّمنا أمرنا إليه..

أما إذا كنت تشعرين بالقلق والخوف على دراستك وأنت جائعة، فستشعرين بالتأكيد بالجوع والعطش، ولن تستطيعي إكمال دراستك كما ينبغي، وكذلك لن تستطيعي إكمال صومك كما أراده الله منا.

أي فكّري بطريقة إيجابية، وتقبّلي الصوم مع الدراسة تقبلاً جميلاً، وبهذا لن تشعري بالتعب والإرهاق بل ستشعرين براحة نفسية عالية.

وكما هو معلوم للجميع أنه كلما اقترب موعد الامتحان، شعر الطالب بآلام البطن، وارتفاع نبضات القلب، وجفاف الحلق والشفتين وسرعة التنفس، والحاجة إلى التبول، والتوتر وقلة النوم، وليس للجوع سبب لظهور هذه الأعراض.

بل عندما تكون المعدة فارغة يكون الدماغ نشطاً مستعداً لتلقّي المعلومات دون تعب..

ولكل طالب طريقته في الدراسة، فمن المهم أن تدرسي مبكراً قبل أن تشعري بالجوع والخمول..

وإذا شعرت بالخمول والنعاس استلقي فوراً وخذي قسطاً من الراحة والنوم، فالنوم يجدد النشاط ويُنسيك الجوع إلى حدٍّ ما..

وحاولي أن تنامي مبكراً بعد صلاة العشاء مباشرة، كي تكملي الدراسة بعد السحور، ففي هذا الوقت يكون الجسم مرتاحاً قد أخذ نصيبه من الطعام والشراب والنوم، فيكون أكثر استعداداً للدراسة.

أعانك الله يا حبيبتي وسدد خطاك.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net