العدد 340 - 01/06/2017

ـ

ـ

ـ

 

 

1ـ إنها عامّةٌ خالدةٌ، جاءتْ لكلِّ الناسِ، وهي صالحةٌ لكلِّ زمانٍ ومكانٍ، وكِتَابُها (القرآنُ العظيمُ) خالدٌ محفوظٌ من أيِّ تغييرٍ أو تبديلٍ.

2ـ وهي صَحيحةٌ، فما أصابَها تحريفٌ، وسيرةُ نبيِّ الإسلامِ أصحُّ وأوضحُ من سِيَرِ كلِّ الرجالِ والأنبياءِ والمصلحينَ، كالشَّمسِ في وَضَحِ النَّهار.

3ـ وهي شاملةٌ لجميعِ مُتَطَّلباِت الحياةِ، لم تَتَرُكْ جانباً من جوانبِ الحياةِ، إلاّ قدمّتْ له ما يناسبُه من الحُلولِ والمعالجات.

4ـ وهي خاتمةُ الرِّسالاتِ الإلهية، فقد أكملَ النبيُّ بناءَ الأنبياءِ قبله. وخَتَمَ رِسالاتِ الله إلى الأرضِ.

الأسئلة:

1) أعربْ: قدَّمتْ ما.

2) محفوظ: اسم مفعول. كيف نشتقُّ اسم المفعول؟

الأجوبة:

1) قدّمَ: فعل ماض مبني على الفتح. و(التاء) للتأنيث. والفاعل ضمير مستتر تقديره: هي.

ما: اسم موصول بمعنى الذي. مفعول به.

2) يُصاغ اسم المفعول من الفعل الثلاثي على وزن مفعول: محفوظ، مكتوب..

ومن الأفعال الرُّبَاعيَّة والخماسيِّةِ والسُّدَاسيَّةِ على وَزْنِ مضارعِه، مع قَلْبِ حرفِ المضارعِ ميماً مضمومةً وفَتْح ما قبل آخره: مُكْرَم (من أكرمَ، يُكْرِمُ). مُنطَلَق به (من: انطلقَ). مُسْتَخْرَج (من: استَخرج يستخرج).




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net