العدد 340 - 01/06/2017

ـ

ـ

ـ

 

أرسلوا لنا مشاركاتكم من خلال بريدنا الإلكتروني 

[email protected]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا صديق المجلة انس عبد المجيد اود مشاركتكم مقالي هذا بمناسبة اليوم العالمي للسعادة وبه نصائح جمة يمكن للجميع الاستفادة منها 

نرتكب خطأ كبيرًا حين نربط السعادة بالنقود أو حين نتخيل أن تغيير الحالة المزاجية والشعور بالسعادة لابد أن يكلفنا المال. واليوم فى وبينما نحتفل بـ"اليوم العالمى للسعادة" إليك 7 طرق "مجانية" لتحسين المزاج.

اخرج للشمس 

هذا حقيقى ربطت الكثير من الدراسات العلمية بين التعرض للشمس وزيادة إفراز "هرمون السعادة" أو "السيروتونين" فى الجسم، لذلك إذا شعرت أن مزاجك سيء تحتاج فقط لأن تفتح أقرب نافذة إليك وتسمح للشمس بأن تغمرك بالنشاط وتحسين المزاج.

مارس بعض الرياضة

ممارسة الرياضة لا تحسن ليقاتك البدنية وحسب وإنما تساعد الدماغ على إفراز الاندورفين المسؤول عن مكافحة التوتر وتحسين المزاج، وحسب باحثون فى جامعة فيرمونت فإن فوائد ممارسة ساعتين من الرياضة على المزاج يمكن أن تستمر لمدة تصل إلى 12 ساعة.

 

اكتب

عندما تشعر بأنك لست على ما يرام، اكتب عن مشاعرك الغاضبة أو الحزينة هذا يساهم فى خفض مستويات التوتر ويحسن مزاجك ويجعل ذهنك صافيًا ويسبب لك شعورًا بالراحة

شاهد مقاطع فيديو لحيوانات أليفة

امتلاك حيوان أليف يعد واحدًا من أفضل الطرق لتحقيق السعادة وتحسين المزاج، ولكنه مكلف أيضًا؛ لذلك إذا كنت تبحث عن طريقًا للسعادة من خلال الحيوانات الأليفة بإمكانك أن تشاهد مقاطع فيديو طريفة لها.

 

تواصل مع الآخرين

يقول العلم إن تبادل المحادثات القصيرة مع الأشخاص الذين نقابلهم خلال اليوم ينشط مراكز السعادة فى الدماغ.

التلوين

إذا كان شراء كتب التلوين الخاصة بالتخلص من التوتر يكلفك الكثير من المال فإن طباعة ورقة متوافرة من كتب التلوين على الإنترنت مجانًا والبدء فى تلوينها لن يكلفك شيئًا وسيساعد كثيرًا فى تخلصيك من التوتر ويمنحك شعورًا بالراحة والإنجاز.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا صديق المجلة انس عبد المجيد قرأت قصة من قصص كليلة ودمنه وأحب ان اشارك ملخصها معكم وشكرا

زعموا أن غرابا كان له وكر في شجرة على جبل , وكان قريبا منه جحر ثعبان أسود , فكان الغراب إذا فرّخ عمد الثّعبان إلى الفراخ فأكلها , فبلغ ذلك من الغراب وأحزنه , فشكا ذلك إلى صديق له من بنات آوى . وقال له : أريد مشاورتك في أمر قد عزمت عليه. قال له : وما هو؟ قال الغراب : قد عزمت أن أذهب إلى الثّعبان إذا نام فأنقر عينيه فأفقأهما لعلّي أستريح منه . قال ابن آوى : بئس الحيلة التي احتلت , فالتمس أمرا تصيب به بغيتك من الثّعبان من غير أن تغرّر بنفسك وتخاطر بها , وإيّاك أن يكون مثلك مثل العلجوم ( وهو طائر ) الذي أراد قتل السّرطانة فقتل نفسه . قال الغراب : وكيف كان ذلك؟ قال ابن آوى : زعموا أن علجوما عشش في بحيرة كثيرة السّمك , فعاش بها ما عاش , ثمّ كبر في السّن فلم يستطع صيدا , فأصابه جوع وجهد شديد , فجلس حزينا يلتمس الحيلة في أمره , فمرّ به سرطان فرأى حالته وما هو عليه من الكآبة والحزن فدنا منه وقال : مالي أراك أيّها الطّائر هكذا حزينا كئيبا ؟ قال العلجوم : وكيف لا أحزن وقد كنت أعيش من صيد ما ههنا من السّمك , وإنّي قد رأيت اليوم صيّادين قد مرّا بهذا المكان , فقال أحدهما لصاحبه : إن ههنا سمكا كثيرا أفلا نصيده أوّلا ؟ , فقال الآخر : إنّي قد رأيت في مكان كذا سمكا أكثر من هذا فلنبدأ بذلك فإذا فرغنا منه جئنا إلى هذا فأفنيناه . فانطلق السّرطان من ساعته إلى جماعة السّمك فأخبرهنّ بذلك , فأقبلن إلى العلجوم فاستشرنه وقلن له : إنّا أتيناك لتشير علينا فإن ذا العقل لا يدع مشاورة عدوّه . قال العلجوم : أمّا مكابرة الصّيّادين فلا طاقة لي بها , ولا أعلم حيلة إلاّ المصير إلى غدير قريب من ههنا فيه سمك ومياه عظيمة وقصب , فإن استطعتن الإنتقال إليه كان فيه صلاحكن وخصبكن . فقلن له : ما يمن علينا بذلك غيرك . فجعل العلجوم يحمل في كلّ يوم سمكتين حتّى ينتهي بهما إلى بعض التلال فيأكلهما حتّى إذا كان ذات يوم جاء لأخذ السّمكتين فجاء السّرطان فقال له : إنّي أيضا قد أشفقت من مكاني هذا واستوحشت منه فاذهب بي غلى ذلك الغدير . فاحتمله وطار به حتّى إذا دنا من التّلّ الذي كان يأكل السّمك فيه نظر السّرطان فرأى عظام السّمك مجموعة هناك , فعلم أن العلجوم هو صاحبها وأنه يريد به مثل ذلك , فقال في نفسه : إذا لقي الرّجل عدوّه في المواطن التي يعلم فيها أنّه هالك سواء قاتل أم لم يقاتل كان حقيقا أن يقاتل عن نفسه كرما وحفاظا . ثم أهوى بكلبتيه على عنق العلجوم حتّى مات , وتخلّص السّرطان إلى جماعة السّمك وأخبرهن بذلك . وإنّما ضربت لك هذا المثل لتعلم أنّ بعض الحيلة مهلكة للمحتال , ولكنّي أدلّك على أمر إن أنت قدرت عليه كان فيه هلاك الثّعبان من غير أن تهلك به نفسك وتكون فيه سلامتك . قال الغراب : وما ذاك؟ قال ابن آوى : تنطلق فتبصر في طيرانك لعلّك أن تظفر بشيء من حلىّ النّساء , فتخطفه , فلا تزال طائرا بحيث تراك العيون , حتى تأتي جحر الثّعبان فترمي بالحلىّ عنده , فإذا رأى النّاس ذلك أخذوا حليّهم وأراحوك من الثّعبان . فانطلق الغراب محلّقا في السّماء فوجد امرأة من بنات العظماء فوق سطح تغتسل وقد وضعت ثيابها وحليّها جانبا , فانقض واختطف من حليّها عقدا وطار به. فتبعه النّاس ولم يزل طائرا واقعا بحيث يراه كلّ أحد حتّى انتهى إلى جحر الثّعبان فألقى العقد عليه والنّاس ينظرون إليه , فلمّا أتوه أخذوا العقد وقتلوا الثّعبان

وفي الأخير كلّ ما يمكنني قوله لكم هو إعمال الفكر مليّا في هذا المثل فإنّك ولا شكّ ستبصر معاني هذا المثل فضلا عن كونك قد ضحكت أو عجبت منه .




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net