العدد 341 - 15/06/2017

ـ

ـ

ـ

 

 

كانَ سليمانُ عليهِ السَّلامُ نبيّاً وحاكماً، خَصَّهُ اللهُ بمَعْرِفةِ لُغَاتِ الطُّيُورِ والدَّوابِّ، وسَخَّرهَا له، فهي تُطِيْعُه.

تَفَقَّدَ سليمانُ مَرَّةً طيورَه، فوجدَ الهُدْهُدَ غائباً، فتَوَعَّدَه سليمانُ، وعندَما عادَ الهدهدُ، اعتذَرَ لسليمانَ وقالَ:

ـ وَجَدْتُ قوماً يَسْجُدُونَ للشَّمْسِ، وتَحْكُمُهُم امرأةٌ اسْمُها بَلْقِيْسُ.

أرسلَ سليمانُ رسالةً إلى بلقيسَ، حَمَلَها الهدهدُ بِمنْقَارِه، وكانتْ سبباً في إيمانِها وإيمانِ قَوْمِها.

الأسئلة:

1) أعربْ: تطيعُه.

2) كيفَ تسْتخرِجُ مَعَانيَ الكلماتِ من (مختار الصحاح)و(المعجم الوسيط)؟.

3) ما معنى الكلمات: خصَّه الله ـ سخّرها له – يسجدون للشمس؟.

الأجوبة:

1) تطيعُه: (تطيعُ) فعل مضارع مرفوع. والفاعل ضمير مستتر تقديره: هي و(الهاء): ضمير متصل في محل نصب مفعول به.

2) أولاً نعيد الكلمة إلى أصلها الثلاثي، بتجريدها من الحروف الزائدة. فالفعل (فتوعدّه) أصله الثلاثي (وعد).

ثانياً نفتح (مختار الصحاح) أو (المعجم الوسيط) على حرف الواو، ثم نفتِّش عن الكلمة (وعد) ومن مشتقاتها الكلمة (توعّد) ونعرف أن معناها: أوعدَه: هدّده. توعَّده: تهدَّدَه، أيْ هدّده.

3) خصَّه الله: آثره بها ولم يُعْطِها لغيره.

سخَّرها له: أمرها بطاعته.

يسجدون للشمس: يعبدون الشمس.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net