العدد 342 - 01/07/2017

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي الغالين وكل عام وأنتم والأمة الإسلامية بألف خير ونصر من الله عز وجل .. شهيدنا اليوم من الرجال القلائل الذين يصنعون التاريخ بدمائهم ويسطرون للعالم أسطع صفحات المجد والبطولة والفداء، إنه المجاهد الشهيد فوزي الكفارنة من مواليد بلدة بيت حانون الصامدة في9/4/1989م.

درس فارسنا الإبتدائية والإعدادية بمدارس وكالة الغوث، والثانوية بمدرسة البلدة، ولم يكمل تعليمه الجامعي لظروف أسرته القاسية.

تميز بطلنا بحبه وبرّه الشديدين لأبويه، وتعلقه بالمسجد وحفظه لكتاب الله تعالى وتدبر آياته، فكان في المسجد كالزهرة في البستان وله بصمته الخاصة بأعمال ونشاطات المسجد الدعوية والجماهيرية، وعمل في الجهاز الإعلامي الجماهيري لحركة حماس، وله دور فاعل في صفوفها.

عام 2006م انضم بطلنا للجناح العسكري لحماس، وانطلق لساحات الوغى يعلّم الصهاينة الأنذال كيف يكون الجهاد، ويعطيهم الدروس في فنون القتال والمواجهة، وشارك مع إخوانه المجاهدين في الرباط الدوري على الثغور، وصد الاجتياحات الصهيونية التي تستهدف مدينته، وكان من أوائل الأعضاء الذين نزلوا لحماية الناس من أيدي العملاء والانقلابيين، وشارك بتطهير غزة من العملاء والمتعاونين مع الاحتلال.

وكان –رحمه الله- يستغل ساعات الرباط الثمينة في الذكر والتسبيح وطاعة الله والنصح لإخوانه.

قصة استشهاده

يوم الخميس 16/6/2007م توجت حماس بنصر الله الذي مكنها فيه من تطهير غزة من عملاء وأذناب الاحتلال، وخرج أهالي غزة فرحاً بهذا الانتصار العظيم، ومن شدة فرح بطلنا بهذا النصر المبين فتح قنبلة يدوية وألقاها تعبيراً عن فرحه، فانفجرت القنبلة في يده، ليسقط شهيداً على تراب أرضه الطاهرة وينال ما تمنى.

إلى جنان الخلد أيها الشهيد البطل وجمعنا الله بكم في عليين بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net