العدد 342 - 01/07/2017

ـ

ـ

ـ

 

صحابي جليل وحِبُّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، أبوه الصحابي الجليل زيد بن حارثة خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأمه أم أيمن مولاة رسول الله وحاضنته.

ولد أسامة بن زيد بمكة المكرمة سنة 7 قبل الهجرة، ونشأ وتربى على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان قريباً جداً منه وملازما ًله وهاجر معه إلى المدينة المنورة..في مسند الإمام أحمد عن أسامة بن زيد قال: كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم - أي كان يركب خلفه- بعرفات فرفع يديه (صلى الله عليه وسلم) يدعو فمالت به ناقته فسقط خطامها، قال: فتناول الخطام بإحدى يديه وهو رافع يده الأخرى.

 كان (رضي الله عنه) شديد التأثر برسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحبه حباً شديداً، في البخاري بسنده عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما حدّث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يأخذه والحسن فيقول: “اللهم أحبهما فإني أحبهم".

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يأمر بحبِّ أسامة بن زيد رضي الله عنه فعن عائشة قالت: لا ينبغي لأحد أن يبغض أسامة بعد ما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “من كان يحب الله ورسوله فليحب أسامة”، وكان نقش خاتم أسامة بن زيد: (حب رسول الله صلى الله عليه وسلم).

وفاته

توفي الصحابي الجليل أسامة بن زيد في المدينة المنورة بمنطقة الجُرْف أواخر خلافة معاوية بن أبي سفيان(رضي الله عنه) وعمره 75 عاماً.. رضي الله عنه وأرضاه..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net