العدد 344 - 01/08/2017

ـ

ـ

ـ

 

صحابي جليل من الأنصار من بني عبد الأشهل ومن سادات الأوس، وهو أحد البدريين ومن فضلاء الصحابة، أسلم على يد الصحابي الجليل مصعب بن عمير، وشهد مع النبي صلى الله عليه وسلم بدراً وأحداً والخندق والحديبية وتبوك وسائر المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، آخى النبي الكريم بينه وبين أبي حذيفة بن عتبة بن ربيعة.

أسند النبي صلى الله عليه وسلم لعباد عدداً من المهام: كان ضمن المفرزة التي قتلت كعب بن الأشرف، وبعثه النبي صلى الله عليه وسلم لجمع صدقات مزينة وبني سليم وبني المصطلق أحد بطون خزاعة، وجعله الرسول الكريم على قسمة غنائم غزوة حنين، كما جعله صلى الله عليه وسلم قائداً على حرسه في غزوة تبوك.

قالت أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر(رضي الله عنها): "ثلاثة من الأنصار لم يكن أحد يعتد عليهم فضلاً، كلهم من بني عبد الأشهل: سعد بن معاذ وعباد بن بشر وأسيد بن حضير".

روى أنس بن مالك (رضي الله عنه) أن عباد بن بشر وأسيد بن حضير خرجا من عند النبي صلى الله عليه وسلم في ليلة مظلمة، فأضاءت عصا أحدهما، فلما افترقا أضاءت عصا كل واحد منهما.

بعد وفاة النبي الكريم، شارك عباد في حروب الردة، وقُتل يوم معركة اليمامة سنة 12هـ وعمره 45 سنة.

رضي الله عنه وأرضاه.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net