العدد 344 - 01/08/2017

ـ

ـ

ـ

 

 

فيما يلي وَصْفٌ لبيوتِ قرطبةَ المسلمةِ في الأندلس:

ينفتحُ المسكنُ على صَحْنِ الدّار الفسيحِ، بحيثُ لا تَسقُطُ الشمسُ مباشرةً على الغُرَفِ. وفي صحنِ الدّار نافورةُ ماءٍ لترطيبِ الهواءِ، وأشجارٌ لتصفيةِ الجوِّ من الأتربةِ والغُبارِ، أمّا المرافقُ الصِّحيّةُ، فكانتْ تُبْنَى تبعاً لاتجاهِ الريحِ، حتى لا تحملَ الروائحَ الكريهةَ إلى داخلِ المنزلِ، كما تُبْنَى في غيرِ اتجاهِ القِبْلَةِ، تأدُّباً مع ما للقِبلةِ منْ معانٍ ساميةٍ في نفوسِ المسلمينَ. أمّا المحيطُ الخارجيُّ للبناءِ، فكان يَهْدِفُ إلى تأمينِ الجوِّ المريحِ للمرأةِ، بحيثُ لا تُرى من الخارج أثناءَ عملِها البيتيِّ.

وغالباً ما يكونُ للبناءِ بَوّابةٌ واسعةٌ تنتهي بفسحةٍ صغيرةٍ يتفرّعُ منها بابانِ: باب لأهلِ البيتِ، وآخَرُ للرجالِ الغُرَباءِ. ومنْ هذهِ الفسحةِ يمكنُ الدّخولُ إلى صحنِ الدّارِ.

الأسئلة:

1) أعربْ: تأدُّباً _ بابٌ.

2) كيف يُعربُ جمعُ المؤنّث السالم؟

3) اذكر أسماء ثلاثة كتب مهمة في السيرة النبوية.

الأجوبة:

1) تأدُّباً: مفعول لأجله منصوب.

باب: بدل من (بابان) مرفوع.

2) يُرْفعُ بالضمة: حضرت الطالباتُ.

يُنْصبُ بالكسرة عوضاً عن الفتحة: شاهدت الهنداتِ.

يُجَرُّ بالكسرة: استمعت إلى المعلماتِ.

3) السيرة النبوية (أربعة أجزاء) لابن هشام.

زاد المعاد (ستة أجزاء) لابن قيم الجوزية.

فقه السيرة للشيخ محمد الغزالي.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net