العدد 347 - 15/09/2017

ـ

ـ

ـ

 

بعد صلاة العصر جلس أمير المؤمنين عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) في المسجد وحوله الصحابة والخلاّن، يستذكرون الأيام الخوالي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ويتناصحون ويتجاذبون أطراف الحديث، وبينما هم كذلك وإذا برائحة كريهة تملأ المسجد.

انزعج الصحابة وأخذوا ينظرون إلى بعضهم البعض باستياء، وإلى الخليفة عمر ليفتيهم في الأمر!! .

قال عمر رضي الله عنه بانزعاج واضح:

- عزمت على صاحب هذه الريح الكريهة أن يقوم فيتوضأ.

تبادل القوم النظرات فيما بينهم وأحسوا بالحرج، وساد المسجد سكون شديد قطعه الصحابي الجليل جرير بن عبد الله (رضي الله عنه) قائلاً بلطف:

- ما رأيك – يا أمير المؤمنين- أن نقوم جميعاً ونتوضأ.. لكي لا يصاب أحدنا بالحرج .

تعجّب الخليفة عمر بن الخطاب من قول جرير ثم ابتسم قائلاً:

- رحمك الله يا جرير!! نِعم السيد أنت في الجاهلية، ونعم السيد أنت في الإسلام .

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net