العدد 347 - 15/09/2017

ـ

ـ

ـ

 

وسيم طفل مدلل جداً، فإذا طلب من أحدهم أي شيء لابد أن يأتيه فوراً، فقد كان أصغر إخوته، لذلك نال من الدلال الكثير الكثير.

في أحد الأيام جلب أبو وسيم شوكولاتة العيد، وقد أوصى أولاده أن يتركوها لضيافة العيد، وبعد انتهاء العيد فليأكلوها كلها.

ولما طلب وسيم من أبيه أن يأكل من هذه الشوكولاتة، رفض والده لأن ضيوفاً مهمّين سيأتوا بالعيد عنده.

ولكن وسيم قد تعوّد أن يأخذ كل ما يريده.

انتظر وسيم حتى نام الجميع وتسلل إلى غرفة الضيوف، وأخذ يأكل من الشوكولاتة واحدة تلو الأخرى، وكانت الشوكولاتة مصفوفة بشكل جميل، فصارت مبعثرة، ووضع أوراق الشوكولاتة الفارغة بين حبات الشوكولاتة.

وبعد أيام جاء الضيوف عند والد وسيم، فقدم أبو وسيم الشوكولاتة إلى الضيوف، وفتح العلبة فإذا العلبة فارغة، وأوراق الشوكولاتة مبعثرة فيها.

شعر أبو وسيم بالحرج الشديد أمام الضيوف، واحمرّ وجهه خجلاً من الضيوف، وغضباً ممن أكل الشوكولاتة.

وعندما ذهب الضيوف أسرع أبو وسيم إلى أولاده غاضباً، يسألهم عمن أكل الشوكولاتة كلها ولم يترك شيئاً للضيوف.

أنكر الأولاد علمهم بمن أكل الشوكولاتة وسكت الجميع، إلا أن وسيم قال وهو يشير إلى أخيه:

- يا بابا أنا رأيت أخي مهند يخرج من غرفة الضيوف وكان يمضغ طعاماً.

نظر الوالد إلى مهند غاضباً، ولكن مهند أنكر أنه دخل غرفة الضيوف إتّباعاً لأوامر والده.

وأثناء حديثهم لمحت أم وسيم جيب بنطال وسيم منتفخاً، فاقتربت منه بهدوء ووضعت يدها في جيب وسيم وأخرجتها، فإذا بها أوراق الشوكولاتة الفارغة، وفي إحداها قطعة صغيرة من الشولاتة الذائبة وقد اتّسخ بنطال وسيم منها.

نظر الأب والجميع إلى وسيم غاضبين، وقال مهند بغضب:

- لقد أكلت الشوكولاتة واتّهمتني أنا بأكلها يا وسيم!!

أمسك أبو وسيم بيد وسيم غاضباً قائلاً:

- أكلت الشوكولاتة وخالفت أمري، وأحرجتني أمام ضيوفي، ولكن الذنب الأكبر أنك أكلت الشوكولاتة واتّهمت أخاك مهند بأكلها، وهذا ذنب عظيم لا يُغتفر أبداً.

وسأعاقبك عقاباً شديداً لكذبك، ولن أعطيك كل ما تريده كما تعوّدت سابقاً، فالدلال هو الذي جعل منك طفلاً سيئاً كذوباً وللأسف.

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net