العدد 350 - 01/11/2017

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أشعر يا جدتي أنني اعيش ولا اصنع شيئاً في حياتي وكأنني غير موجود حتى بدراستي انا فاشل حزين

عمر

حبيبي عمر...

شعورك هذا يدل على نضجك وطموحك وحبك للتفوق.

وهذا الشعور هو أول أسباب النجاح..

فكم من فاشل في حياته ويظن نفسه ناجحاً، لأنه درجة طموحه متدنّية، لذلك فهو لا يسعى للأحسن.

أما أنت يا حبيبي فلديك طموح عالٍ، لذلك ترى كل نجاح تقوم به أمراً عادياً لا يناسب قدراتك العالية.

لذلك يا حبيبي عليك أن تكتب في دفتر صغير كل عمل قمت به حتى وإن لم تكمله، إذ يكفي أنك حاولت أن تقوم بعمل ما، ولكن عليك أن تكمل عملك الذي بدأته، حتى وإن تعبت منه، أو شعرت بالكسل.

وإذا حصلت على علامة ليست بالعالية في المدرسة، فسجلها في هذا الدفتر الصغير، وضع حولها دائرة حمراء واكتب فوقها:

-  سأحصل على علامة أفضل في المرات القادمة إن شاء الله.

وإذا قمت بأي عمل اجتماعي كزيارة أحد الأقارب، أو أدخلت السرور في قلب أحدهم، فاكتب هذا العمل في دفترك، كي تقوم بأعمال خيرٍ أكثر وأكثر.

وإذا أدّيت الصلاة في وقتها، أو سبحت وحمدت الله فاكتبها في دفترك، فهذه الأعمال هي من صالح الأعمال وأجودها.

وفي نهاية كل يوم، اقرأ ما كتبته، وستجد أنك قمت بأعمال رائعة تستحق الثناء عليها.

وستجد نفسك أنك تعيش أفضل مما كنت تظن.

أعانك الله يا حبيبي وسدّد خطاك.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net