العدد 350 - 01/11/2017

ـ

ـ

ـ

 

كان ملك من الملوك يحب جمع الصقور وتربيتهم واللعب معهم، وذات يوم جاءه رجل وأهدى إليه فرخين صغيرين رائعين من الصقور.. فرح الملك كثيراً بهذه الهدية الثمينة وأمر كبير مدربي الصقور بمملكته ليعتني يهما حتى يكبرا، ثم يدربهما على الطيران..

بعد مرور عدة أشهر جاء المدرب ليخبر الملك أن أحد الصقرين حلّق في السماء بشكل رائع ومهيب، والصقر الآخر ظل متمسكاً بغصن الشجرة بشدة رغم كل محاولاته المستمرة لجعله يطير.

غضب الملك غضباً شديداً وجمع الأطباء من كل أنحاء البلاد ليعالجوا مشكلة الصقر ويشجعوه على الطيران، ولكنهم فشلوا فشلاً كبيراً، وظل الصقر متمسكاً بالغصن الذي يقف عليه.

وضع الملك جائزة كبيرة لمن يستطيع أن يجعل الصقر يطير ويترك الغصن، ومن يخسر سوف يلقى عقابه.. وبعد يومين حضر إلى القصر فلاح بسيط وطلب من الملك أن يقوم بهذه المهمة..

في صباح اليوم التالي وبينما الملك على نافذة قصره رأى صقره المدلل يحلق فوق حدائق القصر بفرح وسرور.

فرح الملك فرحاً شديداً برؤية الصقر وطلب من حارسه الشخصي أن يأتي بالفلاح البسيط في الحال، نظر الملك إليه فرحاً وقال وابتسامة عريضة تعلو شفتيه:

- بوركت جهودك أيها الفلاح الطيب، أخبرني كيف استطعت أن تجعل الصقر يطير بهذه السرعة!!!!

أجاب الفلاح ببساطة:

- كان الأمر يسيراً جداً – أيها الملك المبجل- لقد قطعت الغصن الذي كان يقف عليه فقط!!!

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net