العدد 350 - 01/11/2017

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي بناة المستقبل الواعد.. شهيدنا اليوم شاب سطّر بدمه أنصع صفحات المجد والبطولة والفداء والبذل، شاب تربى على موائد القسام والياسين، إنه الشهيد البطل محمد فايز شقورة من مواليد بلدة جباليا عام 1985م.  

تربى بطلنا على تعاليم الدين السمحة، وحب الوطن والأقصى، وتعلّم أن طاعة الوالدين ورضاهما من رضى الله تعالى، وكان طيب المعشر ليّن الجانب، متميزاً بصيام النوافل، ويومي الاثنين والخميس من كل أسبوع.

درس بطلنا الإبتدائية بمدرسة الأيوبية (ج) والإعدادية بمدرسة ذكور جباليا الإعدادية (ب) والثانوية بمدرسة (أحمد الشقيري) شمال مخيم جباليا.

عمل بطلنا ضمن جهاز العمل الجماهيري لحركة حماس، يلصق المنشورات ويوزع البيانات ويشارك في المسيرات والاحتفالات والمهرجانات، فكان معطاء بلا حدود لا يدخر جهداً من أجل الدعوة في سبيل الله.

انضم مجاهدنا لصفوف مجاهدي القسام أوائل عام 2004م، وشارك بصد كل الإجتياحات التي تستهدف مدينة غزة، وزرع العبوات وإطلاق صاروخ البتار وقذائف الياسين، والرباط على ثغور الشمال وهو يترنم بآيات القرآن الكريم والذكر والتسبيح، فكان متميزاً في الميدان ذو عبقرية وجرأة لا مثيل لها.

يوم الشهادة

ليلة السبت 14/10/2006م 22 رمضان، استلمت قيادة القسام إشارة بوجود تقدم في منطقة عزبة عبد ربه، فقاموا بالاتصال على المجاهدين ومنهم بطلنا، فخرج المجاهدون مسرعين وخاضوا مع العدو معركة حامية الوطيس، انسحب اليهود مولولين، واستعانوا بالآليات والطائرات، وحاول بطلنا وإخوانه المجاهدون الاختباء بجانب أحد البيوت، فرصدتهم الطائرات وقامت بإطلاق (6) صواريخ باتجاههم، سقط فيها بطلنا مع إخوانه المجاهدين شهداء، ونالوا جميعاً ما يتمنون..

(( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً..)).

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net