العدد 352 - 01/12/2017

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أخي الصغير عمره سبع سنوات ويحب تقليد البنات في اللبس والرقص والحركات وماما كتير مدايقة من اجله

سها

حبيبتي سها..

أشكرك من أعماق قلبي للهفتك على أخيك، وحبك له وخوفك عليه.

أحياناً نرى بعض الشباب من يقلد النساء في لباسهنّ ومشيتهنّ وطريقة كلامهنّ، ونرى الناس تنفر من هؤلاء الشباب بل وتخشى من اقتراب أولادهم منهم، لأنهم يخالفون الفطرة التي فطرنا الله عليها.

وقد يكون سبب تصرفات هؤلاء الشباب يعود إلى الصغر:

- فهناك صبيان صغار يدخلون دائماً لمجالس النساء -بحجة أنهم صغار في السنّ- فيستمعون لهنّ، ويسمعون الأحاديث النسوية التي يجب ألا يسمعونها.

- أو لأنهم لم يعتادوا الذهاب مع آبائهم إلى مجالس الرجال –بسبب صغر سنّهم- فتستمر عادة الابتعاد عن مجالس الكبار في الكبر.

- أو قد يكون أخوك هذا يعيش مع أخوات بنات فقط، ولا يوجد في البيت صبي غيره، فمع مرور الوقت يصبح مقلداً لأخواته البنات رغماً عنه.

لذا حبيبتي اطلبي من أبيك أن يأخذ أخيك إلى مجالس الرجال، حتى يتعلم منهم طريقة حديثهم وطريقة تفكيرهم، وطريقة لباسهم وحتى تناولهم للطعام والشراب.

وإذا كان في البيت ضيوف نساء، فلا تسمحي لأخيك بالدخول على النساء مهما طلب منك وألحّ في طلبه، وقولي له أنه رجل صغير وسيصبح رجلاً كبيراً كأبيه وعمه وخاله، وأن النساء ترفض دخوله عليهنّ، لأنه صار رجلاً في نظرهنّ.

وإذا لم يسمع كلامك استعيني بوالدك وأمك، أو استعيني بمن يحبهم ويسمع لكلامهم.

لأن الأمر جدّ خطير، ولا يمكن التساهل فيه أبداً.

رعاك الله يا بُنيّتي ورعى أخاك الصغير وسدد خطاه.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net