العدد 352 - 01/12/2017

ـ

ـ

ـ

 

أرسلوا لنا مشاركاتكم من خلال بريدنا الإلكتروني 

[email protected]

إجازتي الصيفية متعة بلا حدود

بقلم الطالب: خالد عبد الفتاح قزلي

الصف التاسع 

مدرسة النهضة الوطنية للبنين - ابوظبي

اجتمع خالد مع زملائه في أول يوم من أيام المدرسة يتحدثون عن كيفية قضائهم للعطلة الصيفية، وأخذ كل واحد منهم يقص على زملائه ما قام به أثناء الإجازة.

أحمد: لقد سافرت إلى تركيا وقضيت اجازة جميلة مع عائلتي في زيارة الأماكن السياحية هناك وكانت رحلة ممتعة جدا.

عبد الرحمن: أما أنا فقضيت العطلة في مشاهدة التلفاز ولعب البلايستيشن وكرة القدم.

خالد: هل هذا ما فعلتماه فقط؟

أحمد وعبد الرحمن: نعم. وماذا عنك؟

خالد: أما أنا فلقد كانت إجازتي مختلفة ومتنوعة, حرصت فيها على استغلال أوقات فراغي بأعمال مفيدة لي ولمجتمعي.

نظر الصديقان إلى بعضهما باندهاش وقالا: أخبرنا إذا عن انجازاتك.

خالد: لقد سافرت مع عائلتي إلى الأردن لزيارة الأهل والأقارب ومشاركتهم فرحة العيد، وقمت بزيارة بعض الأماكن الأثرية كمدينة جرش التي تتميز بآثارها الجميلة، وساعدت والدي في بعض الأعمال في حديقة المنزل.

وعندما عدت إلى هنا التحقت ببعض البرامج الصيفية من أجل تنمية هواياتي في التمثيل والرسم والفنون اليدوية والسباحة وكرة القدم.

وكذلك انضممت إلى إحدى الجمعيات التطوعية، وشاركت في زيارة بعض الأماكن المميزة وكان من أهمها زيارة أحد مراكز رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة حيث قمنا بتقديم الهدايا للمرضى ورسم الابتسامة على وجوههم.

كما وأنني حرصت على حفظ بعض سور القرآن الكريم.

لقد كانت إجازة ممتعة ومفيدة مليئة بالانجاز, عملت من خلالها على تجديد نشاطي من أجل العودة إلى المدرسة بهمة ونشاط.

كان الصديقان يستمعان إلى خالد باهتمام, وعندما أنهى حديثه وعداه بأن تكون إجازتهما القادمة مميزة ومفيدة كإجازته. وبعد ذلك رن جرس المدرسة معلناً بداية طابور الصباح.

بادر.. قدم خيرك.. انفع غيرك

إعداد : خالد عبدالفتاح قزلي

الصف التاسع – مدرسة النهضة الوطنية – ابوظبي

بادر ... اجعل فعل الخير لك عنوانا واجعل من نفسك للراغبين في فعل الخير دليلا .. بادر ... قدم خيرك ولب نداء ربك ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا ربكم وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )

بادر ... انفع غيرك والحق بركب الأخيار الذين زكاهم النبي بقوله "خير الناس أنفعهم للناس "

بادر ... واقتد بمن علم البشرية الخير … فما أروعه من مبادر وسباق في فعل الخيرات صلوات ربنا وسلامه عليه

بادر ... فهناك من ينتظر ... فهناك ملهوف في أمس الحاجة الي اغاثته ... وذاك مكروب ينتظر من يفرج كربتة ... وهذا وطن يحتاج الي تكاتف كل الأيادي الخيرة

بادر ... وتخلص من الأفكار المحبطة ... لا تنتظرن شكرا من أحد ... ولا يصدنك عن فعل الخير جحود أو نكران ... وليكن هدفك الأسمى هو مرضاه رب العالمين

بادر ... لا تنظر خلفك ولا تستمع الي المثبطين ...و لا تصغ الي ألسنة أشحة علي الخير

بادر .... انطلق لفعل الخير ... لا تتوقف

الاحتباس الحراري

أنا الطالب أنس عبد المجيد عامر في الصف العاشر بمدرسة الإمارات الخاصة بأبوظبي أحب أن أشارككم موضوعي هذا تحت عنوان الاحتباس الحراري والذي ذكرت فيه بعضا من مؤشرات حدوثه و نبذة عن أسبابه كما أدرجت فيه أيضا بعض مخاطره وحلو

الاحتباس الحراري

يعرف الاحتباس الحراري على أنّه ارتفاع بشكل تدريجي في درجات الحرارة في الطّبقة السفلى من الغلاف الجوّي للأرض خلال آخر مائة إلى مائتي عام، وذلك نتيجة الارتفاع في انبعاث الغازات الدّفينة (المعروفة أيضاً بغازات البيت الزجاجي) مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان والعديد من أنواع الغازات الأخرى

أسباب الاحتباس الحراري

السبب الأكثر أساسية في وقوع الاحتباس الحراري، حسب اعتقاد العلماء حالياً، هو انبعاث الغازات الدفيئة إلى مناخ الأرض. فالنشاط الصناعي والتجاري الذي يُمارسه الإنسان، ونمط حياة البشر بصُورة عامة، يتسبَّبان بتغيير نسبة الغازات المتواجدة بصورة طبيعية في غلاف الأرض الجويّ. الأثر الأبرز الذي يحدثه الإنسان بهذا الصَّدد هو رفع نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون عن مستواها المعتاد بدرجةٍ كبيرة جداً، وكذلك غاز الميثان وبخار الماء وأكسيد النيتروجين. تُصنَّف جميع هذه الغازات ضمن فئة تعرف بالغازات الدفيئة، والسبب في تسميتها هذه هي قدرتها الكبيرة على امتصاص الحرارة.

مؤشرات حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري

يحتوي الغلاف الجوي للأرض على 280 جزء بالمليون من غاز ثاني أكسيد الكربون بصورة طبيعية، وغاز ثاني أكسيد الكربون هو من أهمّ الغازات الدفيئة التي تدخل في ظاهرة الاحتباس الحراري. كانت تبلغ هذه النسبة قبل الثّورة الصناعيّة ما يقارب 275 جزء بالمليون، وفي الحقيقة فإن هذه النسبة لم تتجاوز حدود 180-280 جزء بالمليون طوال آخر ثمانمائة ألف عام من التاريخ الجيولوجي للكرة الأرضية. إلا أنَّ كمية ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي ارتفعت بدرجة غير مسبوقة منذ عهد الثورة الصناعية وحتى الزمن الحاضر، حيث قدر علماء في سنة 2013 أنها وصلت إلى 400 جزيء بالمليون، وهي نسبة لم يصلها هذا الغاز في الغلاف الجوي لأيّ مرة منذ أكثر من ثلاثة ملايين سنة. ويشكل ثاني أكسيد الكربون لوحده 82% من صادرات الغازات الدفيئة التي تسبّبها الولايات المتحدة، وهي الدولة الأولى المسؤولة عن تلوث المناخ في العالم.

خطورة الاحتباس الحراري على الإنسان والأرض

قد يتسبّب الاحتباس الحراري في حدوث كوارث مدمّرة كثيرة جداً لكوكب الأرض،. من الممكن أن يتسبب الاحتباس الحراري بذوبان الجليد والثلوج الموجودة على قمم الجبال وفي القطبين، مما سوف يؤدي إلى ارتفاع منسوب البحار العالمي عدة أمتار، وغرق مدن ساحلية عملاقة في أنحاء العالم. كما من المُتحمل حدوث تداخل واختلالات في فصول السّنة وارتفاع شديد في درجات الحرارة في الصيف أو معدلات هطول الأمطار بأوقات معينة من السنة، هذا قد يؤدي إلى وقوع فيضانات غير مسبوقة وانتشار العديد من الآفات ودمار الكثير من المناطق الزراعية،. ومن المحتمل أن تنقرض أعداد هائلة من الحيوانات والنباتات كنتيجة لدمار الغابات المطيرة والشعاب المرجانية وغيرها من الأنظمة البيئية التي لا تستطيعُ تحمل الحرارة المرتفعة.

حلول مقترحة لتقليل خطورة الاحتباس الحراري

توجد أنواع وفئات عديدة من الحلول المقترحة لمجابهة الاحترار العالميّ، من أهمّها:

* استخدام الطّاقة المتجددة: مثل الطاقة الشمسية، والمائية، وطاقة الرياح، والطاقة النووية، فاستهلاك الطاقة هو من أهم مصادر حرق الوقود الأحفوري وانبعاث الغازات الدفيئة، والحصول على مصادر نظيفة لها سوف يُخفّض هذه الانبعاثات كثيراً.

* تقليل استهلاك النفط: من حيث زيادة كفاءة وسائل النقل والمواصلات، حيث يتم اختراع محرّكات وآلاف تستهلك كمية أقل من الوقود لقطع مسافات أكبر، وبالتالي تنخفض انبعاثات الغازات الدفيئة للغلاف الجوي.

* زراعة الأشجار: للتقليل من خطورة غاز ثاني اكسيد الكربون، حيث تستطيع الأشجار أن تحتفظ داخلها بنسبة من غاز ثاني أكسيد الكربون في المناخ، وبالتالي تقلّل ثاني أكسيد الكربون الموجود في الجو وتعمل كمضاد مُباشر للاحترار العالمي. كما أنها تعطي أثراً معاكساً لقطع وتدمير الغابات، الذي يُساهم حالياً بـ30% من انبعاثات الغازات الدفيئة عالمياً.

أضرار التلوث البيئي على الصحة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا الطالب أنس عبد المجيد عامر بمدرسة الإمارات الخاصة بأبوظبي في الصف العاشر أود مشاركتكم موضوعي هذا تحت عنوان

أضرار التلوث البيئي على الصحة

تعد البيئة المحيطة بالإنسان من أكثر المؤثرات على صحته سواء الجسدية أو النفسية يؤثر التوازن البيئي على الإنسان بشكل كبير فعند اختلال أي عنصر من عناصر هذا التوازن الإنسان والحيوان والنبات والجمال يحدث الخلل البيئي ذلك بنقص أي عنصر من العناصر بالإحلال أو التبديل ولكن الإنسان هو الكائن الوحيد المسئول عن توازن النظام البيئي لان الطبيعة تستطيع علاج نفسها ولكن الاختلال البيئي الناتج عن الإنسان لا يمكن علاجه مع ازدياد حجم التلوث البيئي هذه الأيام حيث يؤثر كل ذلك على الإنسان تأثير بالغ خاصة مع كثرة أشكال التلوث البيئي مثل تلوث المياه الجوفية وتلوث مياه المحيطات والأنهار بمياه الصرف الصحي وعوادم المصانع وتلوث الهواء وتلوث التربة بالملوثات الكيميائية والأسمدة غير العضوية والمبيدات الحشرية وتلوث البصري مع كثرة الملوثات وانعدام المساحة الزراعية وكثرة المباني والتلوث الحراري مع زيادة المصانع التي غيرت من التوازن الحراري أصبح الصيف شديد الحرارة والشتاء شديد البرودة وفي مناطق من العالم حار ..!! التلوث الضوضائي بسبب أصوات المصانع وأصوات الآلات الحديثة كل ذلك أثر بالتبعية على الإنسان وأثر على تركيزه وعلى الأعصاب والدماغ والمخ بشكل مباشر لذلك سوف نتعرف على أضرار التلوث البيئي على صحة الإنسان :

أضرار التلوث البيئي على صحة الإنسان :

1- بسبب ازدياد التلوث البيئي والحراري أدي لثقب طبقة الأوزن مما أدي بدوره إلى زيادة الأشعة فوق البنفسجية الضارة التي تؤثر على الجلد والعين بشكل مباشر وزيادة شيخوخة البشرة والتجاعيد وأخطار المياه البيضاء التي تسبب العدسة الشفافة داخل العين تؤدي لرؤية غائمة بسبب التعرض لأشعة فوق البنفسجية لفترات طويلة او الإصابة بالتنكس البقعي الذي يؤدي لضعف النظر .. وفقدان الرؤية المركزية احد أسباب العمى أو حروق العين

تبعث الأشعة فوق البنفسجية على شكل أحزمة من الموجات الطويلة “UVA” والمتوسطة “UVB” والقصيرة “UVC” تؤثر على الجلد بشكل كبير خصوصًا أمراض مثل السرطان والالتهابات الجلدية التي تصيب مختلف أجزاء الجسم والتهاب الحلق وأمراض الشرايين والقلب وكما أنها تؤثر على الحواس والأعصاب بفضل الأشعة الناتجة على الإنسان.

2- التلوث الإشعاعي الناتج عن مراكز تفعيل اليورانيوم وينتج عن ذلك عيوب خلقية وتشوهات الأجنة بسبب تعرض الأم لتأثير الإشعاعي النتاج عن المصانع والمفاعلات النووية ومحطات توليد الكهرباء حول العالم أجمع.

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net