العدد 353 - 15/12/2017

ـ

ـ

ـ

 

كان هيثم إذا دخل على أهله سلّم عليهم رافعاً يده قائلاً:

- هاي.

فكان والده يقول له غاضباً:

- يا بني لا تقل هاي وأنت تسلم، بل قل السلام عليكم.

فيتبسّم هيثم باستخفاف ويقول:

- يا بابا كلمة السلام عليكم هي طريقة قديمة في السلام، أشعر وكأنني أعيش قبل ألف عام.

فيردّ أبو هيثم قائلاً له:

- لن نردّ عليك التحية إذا لم تقل السلام عليكم.

في العطلة الصيفية ذهب هيثم مع أهله إلى فرنسا في رحلة استجمام.

وكان في استقبالهم عمهم الذي أقبل عليهم مبتسماً قائلاً:

- السلام عليكم أحبّتي، كم اشتقت لكم.

فردّ هيثم قائلاً:

- هاي عمي.. كيف حالك؟

قال العم:

- بل السلام عليكم يا بني، فنحن هنا في فرنسا نسلم على بعضنا بتحية الإسلام.

اقترب موظف المطار وهو فرنسي الجنسية، ليساعدهم في نقل الحقائب، قائلاً لهم:

- السلام عليكم.

نظر هيثم باستغراب إلى ما قاله الفرنسي، فإذا بالفرنسي يضع يده على صدره قائلاً بفرح:

- أنا مسلم والحمد لله.

قال عم هيثم:

- أتدري يا بني أن الفرنسيين هنا وهم من غير المسلمين يغبطوننا على طريقة سلامنا على بعض، ويعتبرون تحيتنا لبعضنا هي قمة الحضارة والإنسانية، وأنها تشجّع على التحابّ والودّ فيما بيننا.

نظر هيثم إلى أبيه نظرة اعتذار، واقترب من الموظف الفرنسي وصافحه بحرارة قائلاً له:

- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يا أخي..

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net