العدد 353 - 15/12/2017

ـ

ـ

ـ

 

عُرف عن السلطان سليمان القانوني عدله ونزاهته في الحكم وخوفه الشديد من الله تعالى..

ذات يوم وبينما السلطان سليمان يتنزه في حديقة قصره، رأى الأشجار خربة عارية لا تحمل الأوراق ولا الثمار..

سأل السلطان عن السبب فأخبره مزارعو وموظفو قصره باستيلاء النمل على جذوع الأشجار، ونصحوه بدهن جذوع الأشجار بالجير الأبيض حتى يموت النمل وتثمر الأشجار من جديد..

كان من عادة السلطان أن لا يُقدم على أمر من أمور الدنيا والناس دون الحصول على فتوى من شيخ الإسلام في الهيئة العليا للعلماء في الدولة العثمانية: أبي السعود أفندي، فذهب إليه بنفسه يطلب منه الفتوى فلم يجده في مقامه، فكتب له رسالة شعرية يقول فيها:

إذا دب النمل على الشجر   فهل في قتله ضرر ؟

 قرأ الشيخ رسالة السلطان فأجابه قائلاً:

إذا نُصبَ ميزان العدل   يأخذ النمل حقه بلا خجل

قرأ السلطان جواب شيخه بخجل، وأمر مزارعيه وموظفيه أن يدعو النمل وشأنه حتى يتولاه الله جل جلاله.

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2017                    

www.al-fateh.net