العدد 354 - 01/01/2018

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي الحبيبة

اشتقت لك كثيرا انا احتاج الى نصيحتك

ابي و امي لايثقان بي لانهما وجداني ادردش مع الاولاد في الواتساب و نزعوا لي هاتفي و منعوا علي كل شيء لدرجة انهم كانوا سيخرجونني من المدرسة لقد مرت سبعة اشهر كيف استرجع ثقتهم كليا

وصال

حبيبتي وصال....

جميل منك أولاً أن تعترفي بينك وبين نفسك بخطئك الكبير.

وأن تعذري والديك لغضبهما منك، فهما يحبانك أكثر من نفسيهما، ويخافا عليك من الهواء الطائر الذي يمر أمامك، فما بالك وقد أعطيانك الثقة الكاملة بك، ومنحاك هاتفاً خاصاً بك، وأنت خنت الأمانة، واستخدمت الهاتف لأمور خاطئة تضرّ بك وبسمعتك وبسمعة أهلك الكرام، الذين لم يبخلوا عليك بشيء، وأنت لم تحافظي على هذه الأمانة.

يجب أن تعاهدي نفسك على التوقف تماماً عن محادثة الشباب في الهاتف وفي غير الهاتف.

وألا تطلبي من والديك الهاتف مرة أخرى، لأنك قد تعاودين الحديث مع الشباب مرة أخرى.

لذا عاقبي نفسك وابتعدي عن المطالبة بالهاتف، حتى تستشعري مدى الخطأ الكبير الذي وقعت فيه.

وكوني صادقة دائماً مع نفسك ومع والديك طوال الوقت، حتى يشعر والديك بأنك ابتعدت عن خطئك، وأنك استفدت من هذا الدرس المؤلم.

فمحادثة الشباب طريق سيء للغاية، ومحفوف بالمخاطر، ولن يجلب لك السعادة كما تظن بعض الفتيات، بل هو طريق تعيس مؤلم كله أشواك.

حفظك الله يا حبيبتي وأبعد عنك رفاق السوء.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net