العدد 354 - 01/01/2018

ـ

ـ

ـ

 

أراد الإمام أحمد بن حنبل أن يتحقق من حديث سمعه عن الرسول العظيم محمد صلى الله عليه وسلم، فحزم أمتعته وقصد الشام ليسمع من لسان محدّث مشهور..

طرق الإمام على المحدّث الباب، وسمع صوتاً يدعوه للدخول.. دخل الإمام البيت فوجد المحدّث الذي يطلبه يُطعم كلباً هزيل الجسم صغير الحجم!!!..

جلس الإمام ابن حنبل ينتظر المحدّث للانتهاء من عمله، ولكن المحدث استمر في إطعام الكلب زمناً من الوقت.

غضب الإمام ابن حنبل من تصرّف المحدث وهمّ بالإنصراف، فسمع المحدث يحمد الله على نعمه.. ورآه قد فرغ من إطعام الكلب..

التفت المحدّث إلى الإمام ابن حنبل وقال له بأسف:

- لعلك وجدت عليّ في نفسك ؟

فأجابه الإمام بشيء من الغضب: نعم ..

فقال المحدث: ليس بأرضنا كلاب، وقد قصدني هذا الكلب الهزيل ورجاني أن أطعمه وأسقيه.. فعلمتً أنه جائع وظمآن، فأطعمته وسقيته وأجبت رجاءه، لأني سمعت من أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

" من قطع رجاء من ارتجاه قطع الله رجاءه يوم القيامة "..

هدأ غضب الإمام ابن حنبل وتبسّم وهو يقول:

- لا عليك – يا أخي- يكفيني هذا الحديث منك... ثم عاد راجعاً إلى بلده بغداد!!!!

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net