العدد 355 - 15/01/2018

ـ

ـ

ـ

 

بعد أن انتهى الإمام الشافعي من إلقاء درسه المعتاد في الجامع، دخل رجل يدور على الناس في المسجد، فقال الشافعي لتلميذ له:

- قم – يا بني- وقل له: هرب منك عبد أسود مصاب بإحدى عينيه؟؟؟

فرح الرجل وسأل الطالب أن يدله على عبده الأسود، فأشار التلميذ بيده إلى شيخه.. ذهب الرجل إلى الإمام وقال له بلهفة:

- أين هو عبدي أيها الإمام!!؟؟؟

فقال الشافعي : تجده في السجن الآن.

تعجّب الطلاب من قول الإمام وسألوه كيف عرف بقصة الرجل مع عبده الأسود، والعبد الأسود في السجن!!

رد الشافعي بثقة:

- رأيت رجلاً دخل باب المسجد يدوّر بين الناس، فقلت: يطلب هارباً.. ورأيته يجيء إلى السود دون البيض فقلت: هرب له عبد أسود.. ورأيته يجيء ليرى العين اليسرى فقلت: مصاب بإحدى عينيه!!

فقال أحد الطلبة: وكيف عرفت – يا إمام- أنه في السجن!!!!؟؟؟

أجاب الإمام: هذا هو الغالب – يا أولادي- لأن من عادة العبيد السود أنهم إذا جاعوا سرقوا، وإذا شبعوا أفسدوا، ولأنه هارب فإما يكون قد سرق وأنه في السجن غالباً.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net