العدد 355 - 15/01/2018

ـ

ـ

ـ

 

عِنْدَما هاجَرَ النبيُّ الكريمُ ـ صلّى الله ُ عليهِ وسلَّمَ ـ إلى المدينةِ المنوَّرَةِ، بادَرَ إلى بناءِ مسجدٍ للمسلمينَ، لِيكونَ ذَلِكَ المسجدُ مكانَ عبادةٍ، يجتمعُ فيهِ المسلمونَ للصلاةِ ويَتَربَّوْنَ على الفضيلَةِ ومَكارمِ الأخلاقِ، و مدرسةً يتعلَّمُ فيها الناسُ أمورَ دينِهِمْ، وداراً للحكومةِ، ومُنْطَلَقاً للجُيوشِ.

وفي المساجدِ تخَرَّجَ العُلَماءُ، والمفكِّرونَ، والقادةُ، ولهذا عُنِيَ المسلمونَ ببنائِها في المُدُنِ، والقُرَى، لِمَا لَها مِنْ أهميّةٍ في حياةِ المسلمينَ.

الأسئلة:

1) أعربْ: لِيكونَ ذَلِكَ المسجدُ مكانَ عبادةٍ.

2) المسلمون: جمعُ مذكَّرٍ سالم. فما هو مفرده؟.

3) هذا: اسم إشارة للمفرد المذكَّر، فما هو اسم الإشارة للمفرد المؤنَّث؟.

4) ما هو أول مسجد وثاني مسجد بناهما النبي والمسلمون؟

الأجوبة:

1) ليكونَ: (اللام): حرف تعليل (يكونَ): فعل مضارع ناقص منصوب بـ (أنْ) المضمرة بعد لام التعليل.

ذلكَ: اسم إشارة وهو اسم الفعل الناقص (يكون).

المسجدُ: بدلٌ من اسم الإشارة، مرفوع.

مكانَ: خبرُ (يكون) منصوب وهو مضاف.

عبادةٍ: مضافٌ إليه مجرور.

2) مُسْلِمٌ.

3) هذهِ وهذيْ.

4) مسجد قباء، ثم المسجد النبي الشريف في المدينة المنورة.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net