العدد 356 - 01/02/2018

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أنا بنت طيوبة كما يقولون عني ولكن اشعر أنهم لا يحترموني لأنني طيبة جداً ويستهبلوني أيضاً هل الطيب خطأ في هذا الوقت؟

مها

حبيبتي مها...

أشكر لك طيبة نفسك، ولطف معشرك، وبياض قلبك.

من قال لك يا حبيبتي أن القلب الأبيض لا يحترمه الآخرون؟

بل على العكس يا حبيبتي.. الجميع يحب الإنسان الواضح طيب القلب نظيف السريرة، البعيد عن الغش والمداهنة.

فأصحاب القلوب البيضاء نادرون في هذا الزمن، وهم محترمون من قِبَل الجميع، حتى من أعدائهم.

ولكن هناك بعض الناس الذين لا يملكون ما تملكينه من حسن خُلُق وحسن سمعة، فيسعون للتقليل من شأنك، كي يراهم الناس أفضل منك.

فهؤلاء الناس يا حبيبتي قلوبهم سوداء، لا يحبون أحداً وخاصة من هم أفضل منهم.

لذا يا حبيبتي لا تنزعجي من أمثال هؤلاء، لأنك أنت الأفضل دائماً.

ولكن عليك يا حبيبتي أن تكوني حذرة من الجميع.

وأن تكوني حريصة في تعاملك مع الآخرين، فليس الجميع طيبون مثلك،

وليس كل من تعاملت معهم بطيب خُلُق، سيعاملونك كما تعاملينهم أنت.

حتى لا تشعري بالحزن والصدمة النفسية من سوء تصرفهم معك.

كوني كمثل الذي يلعب مع الأسود في السيرك، يلاعبهم ويقبلهم، ولكنه منتبه جداً لتصرفات هؤلاء الأسود، حتى لا يصبح لقمة سائغة لهم.

ابقِ كما أنت طيبة رائعة، حتى يصبح الآخرون مثلك طيبين رائعين.

حفظك الله يا حبيبتي وأبعد عنك أصحاب القلوب السوداء.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net