العدد 356 - 01/02/2018

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي الغالين.. شهيدنا اليوم فارس مغوار باع نفسه رخيصة في سبيل الله، وقدم كل ما يملك في سبيل قضيته ووطنه، إنه الشهيد البطل حسام حسن الجماصي من مواليد حي الصبرة بمدينة غزة الأبية في 4/6/1969م,

درس بطلنا تعليمه الأساسي بحيّه، ولم يكمل دراسته نتيجة الأوضاع التي ألمت به وبشعبه.

عُرف عن بطلنا عشقه للجهاد والمجاهدين، وكان باراً بوالديه محباً لأهله وجيرانه ولكل الناس.

مع اندلاع انتفاضة الحجارة عام 1987م التحق بطلنا بجيل الانتفاضة وهبَّ في وجه الظلم والطغيان بما يملك من وسائل قتالية: الحجر والمقلاع والسكين، وشارك إخوانه بالكتابة على الجدران.

وفي عام 2007م انضم بطلنا لصفوف القسام وكان مثالاً للمجاهد المنضبط بتعليمات إخوانه، يرابط على ثغور الوطن ويحمي شعبه من هجمات الجنود الصهاينة الغادرين.

استشهاده

مكث بطلنا حسام مرابطاً بالقرب من برج الأسرى في منطقة تل الإسلام، وليلة 16/1/2009م من أيام معركة الفرقان العظيمة، اقتحمت قوات الاحتلال الغاشم المكان ودخلت بغطاء جوي من الطائرات، واستخدمت أسلوب الأرض المحروقة، فكانت تدمر كل شيء قبل توغل القوات البرية، واستهدفت الطائرات مكان المجاهدين وألقت عليهم قنابلها الغادرة الحاقدة ليسقط بطلنا شهبداً مع مجموعة من المجاهدين وينالوا ما تمنوا..

(من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً) صدق الله العظيم

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net