العدد 357 - 15/02/2018

ـ

ـ

ـ

 

  

الاكتئاب مرض العصر، يُصاب به الكبار والصغار، بسبب ضغوطات يمرّ بها الإنسان، أو بسبب الوحدة والابتعاد عن الناس والعزلة عنهم، أو أسباب عديدة. من بعض أعراض هذا المرض، والتي تستمر لفترة طويلة من الزمن:

- أن يشعر المكتئب أن أي كلمة يسمعها هي انتقاد لاذع له

- وبالتالي يشعر بحزن شديد دائم

- والكسل الشديد عن ممارسة جميع النشاطات اليومية الحياتية، وفقدان الطاقة

- وفقدان الشهية للطعام، أو الإقبال الشديد على الطعام وزيادة الوزن

- وأيضاً النوم الطويل، أو الأرق المستمر

وغيرها من الأعراض، فإذا شعرنا أننا أو أي أحد نعرفه عنده هذه الأعراض، علينا مباشرة معالجة هذا المرض، حتى لا يزداد ويؤثر على مجرى الحياة.

فعلينا القرب من الآخرين، والتودد لهم وتحمّل المشاكل التي قد نواجهها بسبب اختلاطنا مع الناس، وهذا علاج فعّال، فكما قال حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم:

"اَلْمُؤْمِنُ اَلَّذِي يُخَالِطُ اَلنَّاسَ, وَيَصْبِرُ عَلَى أَذَاهُمْ خَيْرٌ مِنْ اَلَّذِي لَا يُخَالِطُ اَلنَّاسَ وَلَا يَصْبِرُ عَلَى أَذَاهُمْ " أَخْرَجَهُ اِبْنُ مَاجَهْ بِإِسْنَادٍ حَسَنٍ

لأن الوحدة قاتلة لكل شيء جميل في حياتنا.

لذلك أوصانا حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم بصلة الرحم، لما لها من آثار جميلة في حياتنا الدنيا وفي الآخرة، كما أنها تُبعدنا عن الاكتئاب والحزن والعزلة عن الناس.

 

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net