العدد 358 - 01/03/2018

ـ

ـ

ـ

 

شعر : د. شريف قاسم

الـنَّهجُ  الأسمى iiالرباني    مـن  عـندِ إلهِ iiالأكوانِ
فـيه  الأنوارُ إذا iiاشتدَّتْ    ظُـلَمٌ مـن ظُلْمِ iiالإنسانِ
وبــه لـلعدلِ iiبـعالمِنا    إنْ نـاءَ بـزيغِ الوجدانِ
أجـلى قـيمٍ تسمو iiقُدُمًا    بـالحقِّ  علا ، iiوالإتقانِ
ومـودَّاتٍ  لـيستْ iiتفنى    وإخـاءٍ فـاحَ iiكـريحانِ
***
فـالمنهجُ وحيٌ من iiربِّي    ونـجاةُ الـخلقِ iiبقرآني
***
يـرقى  بالنَّفسِ iiويرويها    مـن فيضِ بحارِ iiالإيمانِ
ويُـهـذِّبُها iiويُـزكِّـيها    مـن قُبحِ صديدِ iiالأدرانِ
ويـعيدُ نـضارةَ iiفطرتِها    بـلباسِ التَّقوى iiالمزدانِ
فَـلْتَهْنَأْ  نفسُكَ ، iiوَلْترتَعْ    فـي ظـلِّ الخيرِ iiالفينانِ
فالنَّفسُ  بِما في iiمصحفِنا    تـهفو  لـمقامِ iiالإحسانِ
***
فـالمنهجُ وحيٌ من iiربِّي    ونـجاةُ الـخلقِ iiبقرآني
***
قـد جـاءَ لـدنيانا iiفَنَأى    مـا  كانَ بها من iiطغيانِ
وتـرعرعَ مجدٌ ما iiأولى    لـعلاهُ  بغيضَ iiالأضغانِ
ورمـى  بالشَّرِّ ، iiوأبعدَه    وطوى بالوُدِّ أذى iiالجاني
بـمثانيه  انـجابتْ iiشِيمٌ    يـغشاها  زيفُ iiالشَّيطانِ
مـازالتْ  مـنه iiكـتائبُه    تـحظى  بنفيسِ iiالعرفانِ
***
فـالمنهجُ وحيٌ من iiربِّي    ونـجاةُ الـخلقِ iiبقرآني
***
أودى الـخسرانُ بـأُمَّتِنا    لـمَّا انـحازتْ iiلـلبهتانِ
فاصفرَّتْ أربُعُها ، iiوذوتْ    في  النكبةِ خُضْرُ iiالأفنانِ
عـافتْ  قـرآنَ iiمآثرِها    واستهوتْ  زيفَ iiالأوثانِ
وتـناستْ  سُـنَّةَ iiهاديها    فـانهارَ  الـمجدُ لخذلانِ
هـلاَّ عـادتْ لِهُداها من    رَدَهـاتِ فـسادِ iiالإذعانِ
***
فـالمنهجُ وحيٌ من iiربِّي    ونـجاةُ الـخلقِ iiبقرآني
***
ونـجاةُ الـخلقِ بما iiفيه    والفوزُ ، وليسَ كخسرانِ
و  زمانُ الناسِ به iiمحنٌ    والـمخرجُ كانَ iiبفرقاني
والنَّاسُ  بشرقٍ أو iiغربٍ    حـاروا بـمناهج iiعُبدانِ
أخـذَتْهُم  كـفُّ iiمآسيهم    بـثبورٍ  شـطرَ iiالأحزانِ
وتـشاهدُ أعـينَهم iiترنو    لـلمنقذِ خـلفَ iiالقضبانِ
***
فـالمنهجُ وحيٌ من iiربِّي    ونـجاةُ الـخلقِ iiبقرآني

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net