العدد 360 - 01/04/2018

ـ

ـ

ـ

 

مستشار وكاتب وأديب وداعية إسلامي معروف ومحبوب، وهو من أعلام الحركة الإسلامية وصاحب كتاب من أعلام الحركة والدعوة الإسلامية المعاصرة.. من مواليد مدينة الزبير بالعراق الشقيق عام 1928م.

عمل أديبنا الكبير في التدريس، والإدارة، والوعظ، والصحافة، والاستشارات.

درس داعيتنا الفاضل بالعراق، ثم رحل إلى مصر والتحق بكلية الشريعة جامعة الأزهر الشريف وتخرج فيها ثم عاد إلى السعودية ثم العراق وعمل مدرساً فيها، ثم توجه إلى الكويت وتولى العديد من الوظائف آخرها: مستشار وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتية، ثم غادر الكويت ليرجع إلى السعودية ويتولى منصب الأمين العام المساعد لرابطة العالم الإسلامي، والأمين العام للمجلس الأعلى للمساجد، ثم استقال ليتفرغ للكتابة.

عُرف عن أستاذنا الكبير حبه الشديد لإخوانه، يقوم بخدمتهم ويبذل ويقدم لهم كل ما يستطيع لإسعادهم، شديد الوفاء لهم وخاصة من مات منهم، وكان هذا من أهم الدوافع لكتابة موسوعته الممتعة: أعلام الدعوة والحركة الإسلامية المعاصرة.

لمستشارنا الفاضل الكثير من المؤلفات أهمها: من أعلام الدعوة والحركة الإسلامية المعاصرة (3 اجزاء)، رسالة المسجد، صفحات من بطولات الإخوان في فلسطين، كلمات مرتجلات في مئوية الإمام الشهيد حسن البنا، أدب الحوار والمجادلة، منهج الإسلام في الدعوة إلى الله، منهج القرآن في تربية الأمة، الطريق إلى وحدة إسلامية، الداعية يوسف العظم.. فارس الكلمة وشاعر الأقصى، واقع الأمة وواجبات المسلمين، الإعلام وهوية الأمة.

أطال الله بعمر مستشارنا وأديبنا الكبير عبدالله العقيل، وجعله ذخراً لنا ولأمتنا الإسلامية جمعاء.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net