العدد 360 - 01/04/2018

ـ

ـ

ـ

 

كان حبيب العجمي ( رجل من الزهاد الصالحين) ملازماً للحسن البصري، يخدمه ويتعلم منه الفقه والعبادة وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم..

ذات ليلة شديدة البرد والمطر، ذهب "حبيب" لإحضار العشاء للإمام البصري وتأخر كثيراً والإمام ينتظره، وعندما عاد سأله الإمام الحسن البصري بتلهف شديد:

 - أين العشاء يا حبيب ؟ لقد هلكنا الجوع؟!!

رد الحبيب قائلاً: يا إمام.. بعد أن اشتريت العَشاء، جاء إليّ رجل فقير ومسكين يطلب طعاماً فأعطيته الأكل كله، لأني سمعتك تقول: (الإيمان هو أن يكون ما عند الله أوثق عندك مما في يدك)!!

سكت الإمام البصري برهة ثم قال:

- يا حبيب.. إنك رجل كثير اليقين قليل العلم.. لو أعطيت الفقير نصف الأكل وتركت لنا النصف الآخر نتقوى به في ليلتنا هذه..

وبينما هم كذلك إذا بالباب يُطرق، فتح حبيب الباب وإذا بغلام يحمل إناءً كبيراً ملئ بما لذ وطاب من الطعام هدية من سيده إليهم.. 

نظر "حبيب" إلى الإمام البصري وقال وهو يبتسم:

أرأيت - يا إمام- إنك رجل كثير العلم قليل اليقين بالله تعالى!!! -

تبسّم الحسن البصري وهو يهز برأسه ويقول: 

- يا حبيب.. تقدمناك بالعلم فسبقتنا باليقين.. اللهم ارزقنا اليقين واجعلنا من المتقين!!




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net