العدد 361 - 15/04/2018

ـ

ـ

ـ

 

داعية كبير ومعروف بفلسطين الحبيبة ومن كبار علماء التجويد، لقّب بـ "شيخ التجويد في فلسطين".

ولد شيخنا الفاضل عام 1925 بمدينة نابلس، ونشأ يتيم الآب في بيت يقدر العلم ويلتزم بأحكام الدين الإسلامي. وله خمسة أبناء، أحدهم الشيخ محمد نور مسؤول لجان تحفيظ القرآن الكريم بنابلس. .

تعلم شيخنا الفاضل القرآن الكريم وتجويده وعلومه في مساجد نابلس وصار - رغم صغر سنه- قادراً على عقد مجالس العلم لمن يفوقه سناً في المساجد، ثم أصبح إماماً ومعلماً داخل فلسطين المحتلة ومدرساً يالعديد من المدارس والجامعات في فلسطين والعالم العربي والإسلامي.

الشيخ ملحس من العلماء البارزين في علم التجويد، واعتمدته وزارة الأوقاف لتقديم دورات بشهادات مصدقة في المساجد يحضرها الصغير والكبير، قادت إلى انتشار دور تحفيظ القرآن الكريم بفلسطين كلها.

عام 1950م ألف شيخنا الفاضل كتاب "أحكام تجويد القرآن على رواية حفص بن سليمان" الذي اعتمد في كثير من المدارس المعاهد والجامعات داخل فلسطين وخارجها، ورغم أن طبعات الكتاب وصلت إلى 18 طبعة إلا أنه رفض المقابل المادي من بيعها.

أسس شيخنا الفاضل إذاعة القران الكريم بنابلس عام 1998م وهي الوحيدة في فلسطين، وكان يغطي بثها مدينة نابلس والقرى المحيطة، ثم أصبحت تبث في فلسطين وأجزاء من الأردن وسوريا ولبنان، وعام 2003 أصبحت تُبث على شبكة الإنترنت، وكان الشيخ يديرها بنفسه ونجله الأكبر “أسامة” كان رئيس قسم البرامج فيها، وكان يسمع لقراءات شيوخ القرآن المحليين والعالميين قبيل إذاعتها في الإذاعة، ومن يجد في تلاوته أخطاء يرفض إذاعتها.

كُرِّم الشيخ ملحس عام 2016 من قبل مؤسسات نابلس كأفضل شخصية بمجال العمل التربوي.

صباح يوم الجمعة 26/8/2016م توفي الشيخ ملحس رحمه الله عن عمر 93 عاماً قضاها في خدمة كتاب الله وسنة نبيه المصطفى صلى الله عليه وسلم، وشيعه تلامذته ومحبوه من مسجد الحاج نمر النابلسي ليوارى الثرى بالمقبرة الشرقية.

رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه الفردوس الأعلى إن شاء الله تعالى.

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net